حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما في ولاية ألاسكا من أن العالم لا يتحرك بالسرعة الكافية لمواجهة التغير المناخي، واصفا هذه المشكلة البيئية العالمية بأنها تمثل "تحدي القرن".

وحث أوباما أمس الاثنين زعماء العالم على التوصل إلى اتفاق لمواجهة التغير المناخي أثناء القمة التي ستعقدها الأمم المتحدة في باريس في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال الرئيس الأميركي خلال مؤتمر دولي بشأن القطب الشمالي "هذا العام -في باريس- يجب أن يكون العام الذي يصل فيه العالم أخيرا إلى اتفاق لحماية الكوكب الواحد الذي لدينا قبل فوات الأوان".

مسؤولية أميركا
واعترف أوباما بأن الولايات المتحدة تلعب دورا كبيرا في زيادة درجات الحرارة على كوكب الأرض "وتتقبل مسؤوليتها" للمساعدة في معالجة المشكلة.

وأشار إلى أن المنطقة القطبية الشمالية تشعر بالفعل بتأثيرات تغير المناخ، مشيرا إلى أن ألاسكا تشهد "بعضا من أسرع معدلات تآكل الشواطئ في العالم" وهو ما يهدد القرى الساحلية.

وأضاف أن حرائق الغابات تتسبب في تسريع ذوبان الكتلة الجليدية في المنطقة القطبية، وهو ما يهدد المساكن ويلحق أضرارا بالطرق في الولايات المتحدة ويطلق أيضا الكربون المخزون في الأرض.

وأكد الرئيس الأميركي أن "الأدلة العلمية شديدة الوضوح وتزداد حدة، وتثبت أن هذا الخطر الذي كان يوما ما بعيدا هو الآن في صميم الحاضر".

المصدر : وكالات