قتل 17 في تحطم مروحية عسكرية جنوبي أفغانستان، وقالت السلطات إن الحادث وقع بسبب خلل فني بينما كانت الطائرة تنقل إمدادات.

وقال ضباط في الجيش الأفغاني إن الحادث الذي وقع في مقاطعة شينكاي بولاية زابل أدى إلى مقتل 12 جنديا وأفراد الطاقم الخمسة.

وأكد حاكم مقاطعة شينكاي محمد قاسم خان حصيلة القتلى، فيما أشار قائد عسكري إلى أن وفدا رسميا أرسل إلى المنطقة للتحقيق في الحادث.

فرضية مستبعدة
وأضاف "أن المسلحين الإسلاميين غير ناشطين في تلك المنطقة"، مستبعدا فرضية أن تكون المروحية هدفا لهجوم.

ولطالما كان تحطم الطائرات خطرا قائما للقوات الأفغانية والتحالف الأجنبي، إذ تعتمد هذه القوات بشكل كبير على التنقل جوا لاجتياز التضاريس الوعرة لقتال حركة طالبان.

وأسقط مقاتلو طالبان في مناسبات عدة مروحيات لحلف شمال الأطلسي، منها طائرة شينوك الأميركية في عام 2011 والتي قتل فيها ثلاثون أميركيا.

وقتل خمسة جنود بريطانيين في أبريل/نيسان الماضي بعد تحطم مروحيتهم في ولاية قندهار، في ما وصفته وزارة الدفاع البريطانية حينها بـ"الحادث المأساوي".

ويملك الجيش الأفغاني نحو 150 طائرة ولديه 390 طيارا وهو عدد قليل مقارنة مع القوة الجوية التي كان ينشرها حلف شمال الأطلسي لتقديم الدعم الجوي ونقل الإمدادات والمساعدة في عمليات الإجلاء قبل انسحاب معظم القوات الأجنبية العام الماضي لتترك للقوات الأفغانية مهمة التصدي لحركة طالبان.

المصدر : وكالات