استنكرت تركيا موقف الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بشأن العمليات العسكرية التركية ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، واستدعت ممثل الجامعة في أنقرة لإبلاغه رفضها بيان العربي بهذا الشأن.

وذكرت وكالة الأناضول أن الخارجية التركية استدعت أمس الأربعاء ممثل الجامعة في أنقرة السفير محمد الفاتح ناصري إلى مقر الوزارة، وأبلغته رفضها بيان العربي بشأن العمليات العسكرية التركية في شمال العراق.

وأصدرت الخارجية التركية بيانا اعتبرت فيه أن "بيان العربي يعبر عن موقفه الشخصي، ولم تتم مناقشته داخل جامعة الدول العربية".

وقالت الوزارة إن العربي لم يرفع صوته حيال تصريحات حزب العمال الكردستاني التي أشارت إلى تأسيس بؤرة على الأراضي العراقية للقيام بعمليات وصفها البيان بالإرهابية ضد تركيا.

تعاون مع العراق
وأكدت الخارجية التركية أن الحكومة العراقية أعلنت عدم قدرتها على منع حزب العمال الكردستاني من شن هجمات على تركيا, وأن هناك آليات للتعاون مع العراق بهذا الشأن منذ عام 2003.

وأشار البيان إلى أن العربي لم يقم بمشاورات داخل الجامعة العربية "وهذا ما يتضح من ردود الفعل الصادرة من الدول الأعضاء".

وكانت قطر قد تحفظت على بيان الأمين العام للجامعة العربية، وقالت إنه لم يتم التشاور بشأنه مع الدول الأعضاء بالجامعة.

وأصدرت الخارجية القطرية بيانا أكدت فيه تضامن الدوحة الكامل مع تركيا في ما تتخذه من إجراءات وتدابير لحماية حدودها وحفظ أمنها واستقرارها.

وكان الأمين العام للجامعة قد أصدر أول أمس الثلاثاء بيانا أعرب فيه عن استنكار الجامعة للقصف التركي على مناطق في شمال العراق.

وطالب العربي تركيا باحترام سيادة العراق على كامل أراضيه والالتزام بالاتفاقات الموقعة بين البلدين وعدم التصعيد.

وكانت أنقرة قد أطلقت مؤخرا عملية عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا ومسلحي حزب العمال في شمال العراق بعد الهجوم الدامي الذي استهدف منطقة سروج التابعة لولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا، وأسفر عن مقتل العشرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات