قال قائد القوات الدولية في أفغانستان إن الجيش والشرطة الأفغانيين يفقدان شهريا نحو 4000 فرد بين قتلى في المعارك وهاربين من الخدمة.

وأضاف الجنرال الأميركي جون كامبل في نقاش جرى هذا الأسبوع في معهد "بروكنغز" بواشنطن إن الجزء الأكبر من هذا الاستنزاف يعود إلى الهروب من الخدمة, ويمكن علاجه بتحسين ظروف العمل لأفراد الجيش والشرطة.

وتابع أن القضية الكبرى تتمثل في هروب الشبان, والغياب عن العمل دون الحصول على تصريح, محملا هذه المشكلة لقيادتهم.

وعرض الجنرال الأميركي مثال جنود وشرطيين شبان يقاتلون لمدة عامين أو ثلاثة أعوام في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان دون أن يحصلوا على إجازات للراحة أو طعام جيد أو فرصة للتدريب.

ويتراوح عدد أفراد الجيش والشرطة الأفغانيين بين 300 ألف و350 ألفا, وتقوم هذه القوات مجتمعة بكل العمليات القتالية تقريبا ضد الجماعات المسلحة في البلاد منذ انتهاء العمليات العسكرية لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) نهاية العام الماضي.

وتواجه تلك القوات هجمات متصاعدة من حركة طالبان, كما ظهرت في أفغانستان نواة لـتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : وكالات