أعرب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين عن قلقه إزاء التوتر الحاصل بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن الاتفاق الدولي مع إيران، مؤكدا أنه يجعل إسرائيل للمرة الأولى في عزلة.

وقال ريفلين -في مقابلة مع صحيفة "معاريف" الإسرائيلية نشرتها الخميس بمناسبة مرور عام على توليه منصبه- إنه وللمرة الأولى يرى أن إسرائيل في عزلة، مضيفا أنه قلق للغاية إزاء الجبهة التي تم فتحها بين أوباما ونتنياهو وتأثيرها على العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية.

ورأى أن نتنياهو يشن حملة ضد واشنطن على اعتبار أنها وإسرائيل على قدم المساواة.

وأشار إلى أن ذلك من شأنه أن يضر بإسرائيل، قائلا "عليّ أن أقول إن نتنياهو يفهم الولايات المتحدة أكثر مني، ومع ذلك يجب أن أقول إننا معزولون تماما على الصعيد الدولي".

ويشير الرئيس الإسرائيلي في حديثه إلى الحملة التي يقودها نتنياهو لإقناع اليهود في الولايات المتحدة برفض الاتفاق الدولي مع إيران، وذلك من خلال المقابلات مع محطات التلفزة الأميركية، وأيضا الخطابات الموجهة إلى اليهود الأميركيين.

وتعارض إسرائيل بشدة الاتفاق الدولي الذي توصلت له الدول الكبرى مع إيران بشأن برنامجها النووي. وريفلين -السياسي اليميني السابق الذي يشغل المنصب الشرفي- لديه تاريخ من العلاقات المتوترة مع رئيس الوزراء، وأبدى تحفظات على الاتفاق مع إيران لكنه وضعه في سياق دبلوماسي واسع خلال المقابلات.

وقال ريفلين لصحيفة "هآرتس" إنه أبلغ نتنياهو بأن النضال حتى العادل يمكن أن يأتي على حساب إسرائيل في نهاية المطاف.

وفي كلمة ألقاها الأربعاء دافع أوباما عن الاتفاق ووصفه بأنه "حل دبلوماسي تم التوصل إليه بشق الأنفس وحظي بشبه إجماع دولي".

واعترف أوباما بالخلاف بين إدارته ونتنياهو الذي وصف الاتفاق بأنه تهديد لوجود إسرائيل وحث الكونغرس على معارضته.

وقال أوباما إنه رغم إخلاص نتنياهو فإنه على خطأ. وكان نتنياهو قال -الثلاثاء الماضي في خطاب عبر الإنترنت، لمنظمات يهودية أميركية- إن من واجبه أن يجعل موقف إسرائيل مسموعا.

وأضاف "ولت الأيام التي لم يكن بوسع الشعب اليهودي أن يعبّر عن نفسه فيها"، محذرا من أن الاتفاق النووي ليس كافيا للحد من المشاريع الذرية الإيرانية التي تنطوي على إمكانية تصنيع قنبلة.

وفي مقابلة ثالثة مع صحيفة يديعوت أحرونوت حث ريفلين نتنياهو على إصلاح علاقته مع أوباما.

وأضاف "أعتقد أن شخصيتيهما متشابهتان جدا. ليس من مصلحتهما مضايقة بعضهما البعض على حساب الولايات المتحدة وإسرائيل".

المصدر : وكالات