نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان أن قياديين آخرين قدما استقالتيهما من الحركة بعد استقالة رئيس مكتبها السياسي تعبيرا عن معارضتهما تنصيب الملا أختر محمد منصور خلفا لزعيمها الملا محمد عمر، بينما عرض رجل دين باكستاني بارز يُعرف على نطاق واسع بأنه "أبو حركة طالبان" الوساطة في حل النزاع الذي يهدد بانشقاق واسع في الحركة.

وقال مراسل الجزيرة إن مولوي نيك محمد وملا عزيز الرحمن قدما استقالتيهما من المكتب السياسي لحركة طالبان الأفغانية. وتأتي الاستقالات بعد استقالة محمد طيب آغا رئيس المكتب السياسي السابق لحركة طالبان.

وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد لمراسل الجزيرة في أفغانستان إنه لا علم له باستقالتيْ مولوي نيك محمد وملا عزيز الرحمن.

وكان رئيس المكتب السياسي للحركة محمد طيب آغا قد استقال من منصبه واصفا في بيان إعلان الاستقالة يوم الاثنين الماضي اختيار زعيم جديد، وهو الملا أختر منصور، من قبل أفغان خارج البلاد بأنه خطأ كبير، لأن كل الزعامات التي اُنتخبت في الخارج جرّت عواقب وخيمة على الشعب الأفغاني، على حد قوله.

ودعا طيب آغا مسؤولي الحركة للانتقال إلى أفغانستان كي يتخذوا قرارات وصفها بالمهمة، ومنها انتخاب القيادة الجديدة للحركة بحرية تامة.

مولانا سميع الحق عرض الوساطة لحل النزاع وقال إن الجانبين عبرا عن ثقتهما فيه (غيتي)

جهود للوساطة
من جهة أخرى، عرض رجل دين باكستاني بارز يعرف على نطاق واسع بأنه "أبو حركة طالبان" الخميس الوساطة في حل النزاع بشأن القيادة.

وقال مولانا سميع الحق وهو شخصية مؤثرة بين أعضاء حركة طالبان في أفغانستان وباكستان إنه دعا الرئيس الجديد للحركة الذي أعلن عنه مؤخرا إلى أن يجلس مع منافسيه الذين اعترضوا على حقه في القيادة.

وقال لرويترز "سوف أرتب لأعضاء من الفصيلين المتنافسين لكي يجلسوا بعضهم أمام بعض وفي وجود علماء دين بارزين وسنستمع إلى الجانبين ونتغلب على هذه القضية وديا".

وقال بالهاتف إن الجانبين عبرا عن ثقتهما فيه وناشدوه المساعدة في حل النزاع.

وتؤكد هذه التعليقات الجهود التي تجري داخل الحركة لرأب صدع يمكن أن يؤدي إلى انقسام طالبان ويفتح الباب أمام مزيد من الانشقاق والانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية ويهدد مستقبل محادثات السلام مع الحكومة في كابل.

وكان تعيين منصور بسرعة من جانب مجلس قيادة طالبان في مدينة كويتا الباكستانية قد أغضب كثيرين داخل الحركة، وبينهم أعضاء من أسرة الملا عمر نددوا بمنصور ودعوا إلى تشكيل مجلس قيادة جديد.

وقال مولانا سميع الحق الذي يؤيد قيادة منصور للحركة إنه التقى مع أعضاء من أسرة الملا عمر وآخرين في الفصيل الذي يعارض الزعيم الجديد وحثهم على التغلب على ما وصفها "بالخلافات الطفيفة".

المصدر : الجزيرة + وكالات