أعلنت قوات خفر السواحل الإيطالية عن احتمال فقدان أكثر من مئتي مهاجر غير نظامي الأربعاء قبالة الشواطئ الليبية بعد غرق قارب صيد مكتظ بهؤلاء المهاجرين.

وأكد متحدث باسم خفر السواحل الإيطالية أن عمليات البحث عن ناجين ستتواصل طوال الليل.

وتشارك سبع سفن إغاثة في عمليات الإنقاذ مدعومة بطوافات ألقت في مكان الحادث زوارق مطاطية لمساعدة المهاجرين الغرقى، فضلا عن طائرة استطلاع من دون طيار.

وقال فيديريكو فوسي المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في ايطاليا إن طفلا لم يتجاوز العام فضلا عن شخص أصيب بكسر في رجله نقلا في الطوافات إلى جزيرة لامبيدوزا القريبة.

وقد تكون حادثة الغرق هذه السوأى منذ أبريل/نيسان الماضي حين لقي ثمانمئة مهاجر غير نظامي حتفهم غرقا، وهي تأتي غداة إعلان منظمة الهجرة الدولية أن أكثر من ألفي لاجئ لقوا حتفهم العام الحالي في البحر المتوسط.

وحسب فيديريكو فوسي، كان البحر هادئا جدا إلا أن المركب غرق بسرعة لأنه من معدن، والأرجح أن العديد من المهاجرين لا يزالون عالقين بين حطامه.

وفي مقابلة مع صحيفة "لا ريبوبليكا"، نقل لوريس دو فيليبي مسؤول "أطباء بلا حدود" في إيطاليا عن طواقم المنظمة أنهم شاهدوا "سترات نجاة وألواحا خشبية تقريبا في كل مكان".

وكتبت منظمة أطباء بلا حدود على حسابها على تويتر أن الطاقم على متن ديغنيتي يؤكد أن كثيرين لقوا حتفهم بطريقة مأساوية، لكن ليس لديه أي أرقام حتى الآن.

ونجحت عملية الإغاثة المكثفة في إنقاذ أربعمئة من الناجين، كما نقلت 25 جثة، حسب آخر حصيلة لقوات خفر السواحل الإيطالية عند الساعة 18:00 يتوقيت غرينتش، إلا أنه وحسب عدد من المصادر كان المركب يقل أكثر من 600 شخص.

المصدر : الفرنسية