قالت وزارة الخارجية الإيطالية، اليوم الأربعاء، إن الرئيس الإيراني حسن روحاني قبل دعوة لزيارة
روما
لتصبح أولى زياراته لعاصمة دولة في الاتحاد الأوروبي سعيا لإصلاح العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الغرب.

وقال متحدث باسم وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني إن رئيس الوزراء ماتيو رينتسي دعا روحاني للقيام بالزيارة "في الأسابيع المقبلة" مضيفا للصحفيين في طهران أن "روحاني قبل الدعوة وسيخبرنا بالموعد."

ووصل جنتيلوني طهران اليوم في أحدث زيارة لكبار المسؤولين بالاتحاد الأوروبي لـ إيران المنتج الكبير للنفط، والتي أوشكت على الخروج من نظام العقوبات الصارم التابع للاتحاد.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن جنتيلوني التقى روحاني، وأبلغه دعوة رسمية موجهة له من رينتسي.

وزار عدد من المسؤولين الأوروبيين إيران منذ توقيع الاتفاق النووي معها الشهر الماضي أولهم سيغمار غبريال وزير الاقتصاد ونائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إضافة إلى منسقة السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وتأمل دول أوروبية الاستفادة من انفتاح دولة ذات اقتصاد كبير يعيش فيها حوالي ثمانين مليون شخص بينهم الكثير من الشبان المتعلمين جيدا، ويوجد فيها بعض أكبر مخزونات الطاقة في العالم.

ويزور جنتيلوني إيران برفقة وزيرة التنمية الاقتصادية فيديريكا غويدي ووفد من قطاع الأعمال الثلاثاء، وكانت إيطاليا قبل العقوبات أحد أهم الشركاء الاقتصاديين الأوروبيين لإيران، وهي تسعى إلى استعادة مكانتها في السنوات المقبلة.

وقالت مجموعة إيني الإيطالية للنفط والغاز إنها ستدرس العودة للاستثمار في إيران إذا رفعت العقوبات، وحصلت على شروط تعاقدية مواتية.

كما ذكر بنك الاستثمار "ميديوبانكا" أمس الثلاثاء أنه وقع، إلى جانب وزارة التنمية الإيطالية ووكالة ائتمانات التصدير، مذكرة تفاهم مع وزارة الاقتصاد والبنك المركزي الإيرانيين.

وفي الأسبوع الماضي، دعا وزير الخارجية الفرنسي روحاني لزيارة باريس في نوفمبر/ تشرين الثاني. وستكون أول زيارة دولة إيرانية لـ فرنسا منذ 1999. 

المصدر : وكالات