إيران تعرض مبادرة معدلة بشأن سوريا
آخر تحديث: 2015/8/4 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/4 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/19 هـ

إيران تعرض مبادرة معدلة بشأن سوريا

قال عبد اللهيان إن تعديلات جديدة أدخلت على المبادرة الإيرانية القديمة (الجزيرة)
قال عبد اللهيان إن تعديلات جديدة أدخلت على المبادرة الإيرانية القديمة (الجزيرة)

كشف حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني عن مبادرة إيرانية معدلة بشأن الأزمة السورية, وقال إنها ستعرض قريبا على الصعيدين الإقليمي والدولي, في وقت يزور فيه وزير الخارجية السوري ونائب وزير الخارجية الروسي طهران.

وقال عبد اللهيان -المكلف بالشؤون العربية- إن تعديلات جديدة أدخلت على المبادرة الإيرانية القديمة المعروفة بمبادرة النقاط الأربع للحل السياسي, والتي يتعلق أحد البنود فيها بتشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

وتضم المبادرة أربعة بنود، هي وقف إطلاق النار, والسيطرة على حدود سوريا ومنع دخول المقاتلين الأجانب والسلاح إليها, وفتح الأبواب أمام المساعدات, والحكومة الانتقالية.

وكانت إيران عرضت على المبعوث الأممي الأسبق إلى سوريا كوفي عنان أثناء زيارته طهران مطلع عام 2014.

وعلمت الجزيرة أن ميخائيل بوغدانوف مبعوث الرئيس الروسي الخاص وصل إلى طهران للاطلاع على المبادرة الجديدة, وتزامن وصوله إلى العاصمة الإيرانية مع وصول الوزير السوري وليد المعلم.

كما ذكرت مصادر في الخارجية الإيرانية أن المعلم سيبحث في طهران المبادرة الإيرانية التي تحدث نائب وزير الخارجية الإيراني عن تعديلها.

وقال مراسل الجزيرة في طهران عبد القادر فايز إنه يعتقد أن الجانب الإيراني عدل البند الأخير في المبادرة السابقة, والمتعلق بتشكيل حكومة انتقالية في سوريا للخروج من الأزمة القائمة منذ أكثر من أربع سنوات.

استجابة للحراك
وأضاف أن المبادرة عدلت بالمعنيين الإقليمي والدولي كي تنسجم أكثر مع الجو الحالي تجاه الأزمة السورية, ولكي تنسجم أكثر من الطرح الروسي الذي يعتمد بالأساس على مخرجات مؤتمر جنيف الأول الذي عقد في يونيو/حزيران 2012, ودعا إلى مرحلة انتقالية في سوريا, دون أن يحدد بوضوح مصير الرئيس السوري بشار الأسد.

وتابع المراسل أن الإيرانيين لم يكشفوا عن فحوى التعديل الذي طرأ على مبادرتهم السابقة, لكنه أشار إلى أن التعديل اقتصر على الأرجح على البند المتعلق بالحكومة الانتقالية, في حين ظلت البنود الثلاثة الأخرى (وقف إطلاق النار، ومنع دخول المقاتلين والسلاح، وتوفير المساعدات) على حالها, حيث إنها ليست محل خلاف إقليميا أو دوليا.

ونقل فايز عن بوغدانوف قوله إثر اجتماعه بنظيره الإيراني إن الموقف الروسي من الحل في سوريا لم يتغير, حيث لا تزال موسكو ملتزمة بمخرجات بيان جنيف واحد, وإن نسق الحوار بين كل الولايات المتحدة وروسيا وإيران والسعودية وتركيا بشأن سوريا سيزيد في الأيام القليلة الماضية.

كما أفاد مراسل الجزيرة بعقد محادثات إيرانية روسية سورية على مستوى نواب وزراء خارجية الدول الثلاث في طهران, وقال إن وزير الخارجية السوري سيجتمع غدا بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

وتأتي زيارتا المعلم وبوغدانوف إلى العاصمة الإيرانية بعد يوم من المحادثات التي جمعت في الدوحة وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بنظيرهم الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف, والتي تم التأكيد فيها على أولوية الحل السياسي في سوريا.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات