قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الاتفاق النووي المبرم مع إيران سيعزز قدرتها على تمويل "الإرهاب" الدولي بفضل مليارات الدولارات التي ستتدفق عليها من جراء رفع العقوبات عنها.

وأوضح نتنياهو خلال زيارته أمس السبت لمدينة فلورنسا الإيطالية أن "إيران ستحصل على مئات مليارات الدولارات من رفع العقوبات والاستثمارات لدعم سياستها العدوانية والإرهاب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وما وراءهما".

ويقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي، وهو من غلاة المعارضين للاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع القوى الكبرى الست، حالياً بجولة في إيطاليا.

وجاءت تصريحاته هذه قبيل اجتماع مساء السبت مع نظيره الإيطالي ماتيو رينزي، وشبَّه فيها التهديد الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية "بتهديد أشد خطراً.. والذي تمثله دولة إسلامية أخرى هي إيران وبوجه خاص سعيها وراء إنتاج أسلحة نووية".

واستدرك نتنياهو قائلاً إن إسرائيل ليست ضد أن يكون لإيران برنامج نووي مدني، لكنه أضاف أن الاتفاق الذي أُبرم بمدينة لوزان السويسرية سيتيح لـ طهران "الاحتفاظ والتوسع ببنية تحتية هائلة لا حاجة لها بتاتاً لتحقيق أهداف نووية مدنية لكنها لازمة تماماً لإنتاج أسلحة نووية".

وتنفي إيران من جانبها أنها تسعى لتطوير أسلحة نووية وأكدت على سلمية برنامجها النووي.

المصدر : الفرنسية