أظهر استطلاعان للرأي في اليونان تقدم حزب سيريزا الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق ألكسيس تسيبراس على المعارضة المحافظة قبل انتخابات عامة من المقرر أن تُجرى الشهر المقبل.

وأشار استطلاع أجرته مؤسسة "ألكو" لحساب صحيفة "ثيما" ونشر السبت، أن الفارق بين سيريزا وحزب الديمقراطية الجديدة المعارض تراجع إلى 1.5 نقطة مئوية، ومنح الاستطلاع سيريزا 22.6% مقابل 21.1% للديمقراطية الجديدة، مع تأكيد 79% ممن شملهم الاستطلاع أن تسيبراس خيب توقعاتهم.

وأعطى استطلاع آخر أجرته مؤسسة "كابا ريسيرش" لحساب صحيفة "تو فيما" حزب سيريزا تقدما أكبر ومنحه 27.3% مقابل 24.2% للمعارضة المحافظة، مع إبداء 57.5% ممن شملهم الاستطلاع وجهة نظر سلبية بشأن كيفية معالجة حكومته اليسارية للمفاوضات مع المقرضين الدوليين لليونان.

وللمرة الثالثة هذه السنة سيتوجه اليونانيون إلى صناديق الاقتراع بعد ثلاثة أسابيع، ولا يزال حزب سيريزا اليساري الراديكالي في طليعة خيارات الناخبين رغم أنه شهد حركة انشقاق احتجاجا على تراجع تسيبراس عن وعوده.

ورغم تخليه تماما عن وعوده بعدم اللجوء إلى سياسة التقشف لا يزال تسيبراس (41 عاما) أكثر السياسيين شعبية في اليونان.

وتعرضت شعبية أول رئيس حكومة أوروبي منبثق من اليسار الراديكالي لاختبارات قاسية خلال ثمانية أشهر مع إغلاق البنوك لتفادي السحوبات الهائلة وفرض رقابة على الرساميل وتنظيم استفتاء خلال مهلة ثمانية أيام يوم 5 يوليو/تموز الماضي على خطة المساعدات الأوروبية.

ودفعت هذه التقلبات 25 نائبا من نواب حزبه على الأقل إلى الانشقاق وتشكيل حزب جديد باسم "الوحدة الشعبية" بزعامة بانايوتيس لافازانيس المشكك في جدوى البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي، وتفيد الاستطلاعات بأن أمام الحزب الجديد فرصة للحصول على تمثيل في البرلمان.

المصدر : وكالات