دعا زعيم حزب اليسار الراديكالي اليوناني ألكسيس تسيبراس اليوم الناخبين إلى منحه الأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها في العشرين من سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال تسيبراس الذي قدم استقالته من رئاسة الوزراء قبل أيام "نطلب ولاية قوية وأغلبية مطلقة لحكومة سيريزا" للسنوات الأربع المقبلة.

واستبعد تسيبراس في حديث لأسبوعية "ريلنيوز" أي تحالف لحزبه مع أحزاب ما وصفه بـ"النظام السياسي القديم"، مؤكدا أن عدم العودة إلى الوراء أمر أساسي.

وأشار تسيبراس إلى أن حزب أنيل شريكه الحكومي لمدة ثمانية أشهر وحده قادر على الاضطلاع بهذا الدور.

وعينت الرئاسة اليونانية الخميس الماضي رئيسة المحكمة العليا فاسيليكي ثانو لشغل منصب رئيس الوزراء لتصريف الأعمال حتى إجراء الانتخابات.

استقرار سياسي
من جهته، شدد رئيس حزب الديمقراطية الجديدة المعارض إيفانغيلوس ميماراكيس في خطاب متلفز على أهمية ضمان الاستقرار السياسي للسنوات المقبلة، في حين اتهمت زعيمة حزب باسوك اليساري فوفي جينيماتا تسيبراس برفض التعاون.

ووفقا لاستطلاع أجراه معهد "إم آر بي" لصالح أسبوعية ريلنيوز أعرب أغلبية اليونانيين عن تأييدهم لتشكيل حكومة ائتلاف تضم سيريزا أو حزب الديمقراطية الجديدة.

وأظهرت عدد من استطلاعات الرأي الأخرى في اليونان تقدم حزب سيريزا على المعارضة المحافظة، لكن أغلبية من شملهم الاستطلاع عبروا عن وجهة نظر سلبية اتجاه أداء حكومته اليسارية بشأن المفاوضات مع المقرضين الدوليين للبلاد.

المصدر : وكالات