قالت الشرطة النمساوية -اليوم الأحد- إن خبراء الطب الشرعي أجروا تشريحا لجثث 16 من بين 71 لاجئا عثر عليهم موتى في شاحنة تبريد مهجورة على طريق سريع بالنمسا الخميس الماضي، مرجحين أنهم لقوا حتفهم اختناقا.

ويعمل طبيبان على مدار الساعة على تشريح الجثث التي حفظت في مصالح إدارة الطب الشرعي النمساوية.

وقال المتحدث باسم الشرطة في ولاية بورغنلاند جيرالد بانغل حيث عثر على الشاحنة "لا نزال بانتظار التقرير النهائي من فريق الطب الشرعي. لكن يبدو أنهم اختنقوا".

وأضاف أن اللاجئين كانوا متكدسين في مؤخرة الشاحنة لدرجة أن كل خمسة أشخاص كانوا يتقاسمون مترا مربعا.

وكانت رضيعة وثلاثة أطفال آخرون بين القتلى الذين عثر عليهم فيما بات يعرف بـ"شاحنة الموت" على طريق سريع من الحدود المجرية إلى فيينا، حيث تركت قبلها بـ24 ساعة. ويعتقد أن اللاجئين من سوريا ومن أفغانستان.
 
وكانت الشرطة قالت في وقت سابق إن الشاحنة المصممة لنقل منتجات اللحوم لم يكن بها فتحات للتهوية، لكن بانغل قال إن خبراء يحاولون تحديد إن كانت وحدة التبريد في حالة تشغيل من عدمه خلال نقل اللاجئين.

واعتقل الأمن النمساوي ثلاثة بلغاريين -صاحب الشاحنة، وهو لبناني الأصل، وسائقين- وأفغانيا داخل الشاحنة للاشتباه في مسؤوليتهم عن تهريب اللاجئين. كما قالت الشرطة المجرية اليوم إنها اعتقلت مشتبها فيه خامسا وهو مواطن بلغاري.

المصدر : رويترز