قال مسؤول عسكري إن عشرة جنود ماليين قتلوا في هجوم وصفه بالإرهابي على إحدى القواعد شمالي دولة مالي (غرب أفريقيا) اليوم الاثنين.

وصرح رئيس مكتب المعلومات بالجيش المالي سليمان ميغا بأن الحصيلة الأولية للقتلى في صفوف الجيش بلغت عشرة جنود في الهجوم الذي وقع صباح الاثنين بمعسكر غورما راروس في منطقة تمبكتو (شمال البلاد).

ويأتي الهجوم عقب كمين نصبه مسلحون أمس الأحد قرب منطقة نامبالا (وسط) المجاورة للحدود مع موريتانيا، وأسفر عن مقتل جنديين ماليين وإصابة أربعة.

وقالت الحكومة في بيان إن قوة من الجيش المالي وقعت في كمين على طريق ديابالي/نامبالا على بُعد ستة كيلومترات من توليه بنامبالا بمقاطعة سيغو، معربة عن أسفها لسقوط ضحايا وسط الجنود.

وأضاف البيان أن القوات المسلحة "باشرت فوراً الملاحقات وضبطت معدات عسكرية خفيفة"، من دون أن يتضمن بيانها أي إشارة إلى هوية المهاجمين أو الجهة التي ينتمون إليها.

ولدى الجيش المالي ثكنة في نامبالا هاجمها مسلحون إسلاميون في يناير/كانون الثاني الماضي، مما أسفر عن مقتل أكثر من عشرة عسكريين. ويومها تبنى الهجوم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذلك عبر وكالة الأخبار الموريتانية المستقلة.

ومنذ زمن بعيد، تركزت هجمات هؤلاء المسلحين في شمال مالي، لكنها امتدت منذ مطلع العام إلى الوسط، ثم وصلت اعتباراً من يونيو/حزيران الماضي إلى الجنوب قرب الحدود مع ساحل العاج وبوركينا فاسو.

المصدر : الفرنسية,رويترز