أعلن الجيش في نيجيريا تحرير 178 رهينة لدى جماعة بوكو حرام أغلبهم أطفال ونساء في عملية عسكرية نفذها شمال شرقي البلاد، مؤكدا أنه اعتقل أيضا أحد قادة الجماعة.

وقال المتحدث باسم الجيش توكور غوساو في بيان الأحد إن "الجيش النيجيري نفذ هجوما قرب أولاري على الطريق المؤدية إلى باما" الواقعة على بعد 70 كلم جنوب مايدوغوري، كبرى مدن شمال شرق البلاد ومركز ولاية بورنو.

وأضاف أنه "خلال هذه العملية تم إنقاذ 178 شخصا كانوا محتجزين رهائن لدى الإرهابيين، هم 101 طفل و67 امرأة وعشرة رجال، وبالإضافة إلى هذا ألقي القبض على أحد قادة إرهابيي بوكو حرام حيا".

معسكرات
وأشار المتحدث إلى أن الجيش قام أيضا بتطهير عدة معسكرات للجماعة حول بلدة باما.

وكان الجيش النيجيري قد أعلن في الأشهر الأخيرة أنه حرر مئات النساء والأطفال كانت بوكو حرام تحتجزهم رهائن، ولا سيما في غابة سامبيسا التي تعد أحد المعاقل التاريخية لهذه الجماعة التي بايعت مؤخرا تنظيم الدولة الإسلامية.

في غضون ذلك، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود قولهم إن مقاتلي بوكو حرام قتلوا 13 شخصا في هجوم على قرية مالاري الواقعة في ولاية بورنو أيضا.

وأفادت بأن 27 شخصا أصيبوا في الهجوم الذي شنته الجماعة وأضرمت خلاله النار في العديد من المنازل، متهمة سكانها بالتعاون مع الجيش.

في المقابل قالت القوات الجوية النيجيرية إنها نفذت قصفا ساعدت به القوات البرية في صد هجوم لبوكو حرام حول قرية بيتا الواقعة جنوب قرية مالاري، والقريبة من غابة سامبيسا.

المصدر : وكالات