لقيت 38 فتاة على الأقل مصرعهن في حادث سير أثناء ذهابهن للرقص أمام ملك سوازيلاند في طقوس سنوية تشارك فيها عشرات الآلاف من الفتيات اللاتي يختار من بينهن الملك زوجة جديدة.

وقالت "شبكة التضامن في سوازيلاند" المعنية بحقوق الإنسان، ووسائل إعلام محلية إن الفتيات كن يسافرن الجمعة على ظهر شاحنة مفتوحة اصطدمت بمركبة أخرى، مما أدى إلى مصرع 38 فتاة وإصابة عشرين فتاة أخرى بإصابات خطيرة.

وكانت الفتيات في طريقهن إلى قصر الملك للمشاركة في حفل رقصة القصبة (أومهلانغا) الذي يستمر ثمانية أيام وتشارك فيه نحو أربعين ألف فتاة بالغناء والرقص أمام الملك.

طقوس
وأثناء الحفل ترقص فتيات تتراوح أعمارهن بين ثمانية أعوام و22 عاما عاريات الصدر، ويختار الملك من بينهن عادة زوجة جديدة يدخلها بين زوجاته اللاتي يعتقد أن عددهن بين 13 و15 زوجة، حسب تقارير مختلفة.

وقال الملك مسواتي الثالث (47 عاما) السبت تعليقا على الحادث "سمعنا كلنا بالغيمة السوداء التي خيمت على (إمبالي)"، وهي كلمة في لغة سوازيلاند تعني الزهرة وتستخدم للإشارة إلى مجموعات الفتيات الراقصات.

وأضاف الملك أثناء افتتاحه معرضا تجاريا دوليا في مدينة مانزيني المركز الاقتصادي لسوازيلاند أنه سيعوض عائلات الضحايا وأن تحقيقا يجري في الحادث.

ولم تتحدث وسائل الإعلام المملوكة للدولة عن تفاصيل الحادث أو عدد الضحايا.

وسوازيلاند بلد أفريقي صغير يقطنه 1.4 مليون نسمة، ويقع بين جنوب أفريقيا وموزمبيق.

المصدر : وكالات