أوباما يعين مبعوثا خاصا لشؤون الرهائن
آخر تحديث: 2015/8/29 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/29 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/15 هـ

أوباما يعين مبعوثا خاصا لشؤون الرهائن

أوباما يعلن في يونيو/حزيران مراجعة سياسة إدارته لملف الرهائن الأميركيين (غيتي/الفرنسية)
أوباما يعلن في يونيو/حزيران مراجعة سياسة إدارته لملف الرهائن الأميركيين (غيتي/الفرنسية)

عيَّن الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة مبعوثاً خاصاً مكلفاً بالعمل على إعادة الرهائن سالمين إلى بلدهم، في خطوة أعقبت انتقادات لإدارته على تعاملها مع مشكلة خطف وقتل الأميركيين المحتجزين في سوريا.

يأتي هذا التعيين بعد إعلان أوباما يوم 24 يونيو/حزيران الماضي مراجعة السياسة الأميركية فيما يتعلق بالرهائن، وهو ما أفضى إلى وضع إجراءات جديدة تهدف إلى تنسيق الرد على عمليات خطف وقتل الرهائن، وإلى تقديم المساعدة لأسر الضحايا.

وأثار مقتل الصحفييْن جيمس فولي وستيفن سوتلوف على يد تنظيم الدولة الإسلامية قبل عام انتقادات لواشنطن لتعاملها مع مثل هذه الأزمات.

ورحب والدا فولي بتعيين الدبلوماسي البارز السابق جيمس أوبراين في وظيفة "المبعوث الرئاسي الخاص الأول لشؤون الرهائن" وملحقاً بوزارة الخارجية.

يشغل أوبراين حالياً منصب نائب رئيس مجموعة أولبرايت ستونبريدغ، وهي مؤسسة للاستشارات الإستراتيجية.

وكان قد عمل في وزارة الخارجية بالفترة من عام 1989 إلى 2001  في مناصب مختلفة منها كبير مستشاري وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت.

وقال وزير الخارجية جون كيري إن أوبراين "سيركز جهوده لتحقيق هدف مهم واحد ألا وهو استخدام الدبلوماسية في تأمين العودة الآمنة للأميركيين المحتجزين بالخارج".

وأوضح أن المبعوث الجديد سيكون على "اتصال وثيق" بأسر الرهائن، ويلتقي قادة أجانب ويشارك في وضع الإستراتيجية الأميركية، ويمثل الولايات المتحدة دولياً في هذا الملف الدقيق.

وبحسب الإدارة الأميركية خطف أكثر من ثمانين أميركيا منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001 ولا يزال ثلاثون منهم بيد خاطفيهم.

ولا تزال الولايات المتحدة تعارض دفع فديات للخاطفين، وهي سياسة ليست موضع إجماع الشركاء الغربيين.

المصدر : الفرنسية,رويترز

التعليقات