تضاعف الضحايا اللاجئين وقوة أوروبية لصد المهربين
آخر تحديث: 2015/8/29 الساعة 02:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/29 الساعة 02:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/15 هـ

تضاعف الضحايا اللاجئين وقوة أوروبية لصد المهربين

تضاعفت أرقام الضحايا اللاجئين الذين يكابد الآلاف منهم يوميا الويلات في رحلاتهم بين شرق أوروبا وغربها هربا من بؤر الحروب والنزاعات، في وقت تستعد فيه دول أوروبية لإطلاق قوة مشتركة هدفها التصدي لمهربي اللاجئين.

وانتشلت قوات خفر السواحل الليبي أكثر من مئة جثة جرفتها المياه إلى الشاطئ, بعد غرق قارب يقل 400 لاجئ قرب بلدة زوارة غربي البلاد. وقال الهلال الأحمر الليبي إن حوالي مئة آخرين ما زالوا مفقودين, بينما أنقذ 198 من الغرق.

وأكد مسؤول أمني في ليبيا أن العديد من اللاجئين كانوا محاصرين على الأرجح في مخزن الأمتعة حين انقلب القارب الذي انطلق من بلدة زوارة، لكن خفر السواحل الإيطالي الذي ينسق عمليات الإنقاذ الأوروبية قبالة سواحل ليبيا لم يستطع تأكيد غرق القارب.

وفي حادث مأساوي آخر، عثرت السلطات النمساوية أمس الخميس على أكثر من سبعين جثة في شاحنة براد على طريق سريع قرب الحدود مع المجر, ورجحت أن يكون الضحايا من السوريين. واعتقل الأمن النمساوي ثلاثة بلغاريين وأفغانيا داخل الشاحنة للاشتباه بهم في المسؤولية عن تهريب هؤلاء ووفاتهم اختناقا.

بلوغ المجر
وكان آلاف اللاجئين تدفقوا في الأيام القليلة الماضية على اليونان ومنها إلى مقدونيا وصربيا. ويحاول هؤلاء الوصول إلى المجر لينطلقوا منها نحو بلدان غنية في غرب أوروبا على غرار ألمانيا والسويد والنرويج.

video

ولا تسمح السلطات المجرية لمن تمكن من بلوغ أراضيها بالتوجه بالقطار نحو ألمانيا، علما بأنها أقامت جدارا من الأسلاك الشائكة على حدودها مع صربيا, وهي بصدد تعزيز هذا الجدار كي يستحيل تخطيه.

وتعتزم المجر تشديد العقوبات على من يعبرون حدودها بشكل غير شرعي، واقترحت الحكومة الجمعة إنزال عقوبة السجن ثلاث سنوات بأي شخص يتسلل عبر السياج الشائك.

كما اقترحت إنزال أحكام أشد بالسجن بحق مهربي البشر، وذلك في إطار مجموعة من 13 تعديلا للقانون الجنائي وقوانين اللجوء قدمتها الحكومة إلى البرلمان الجمعة لمناقشتها الأسبوع المقبل.

قوة مشتركة
وفي سياق الجهود الأوروبية الحثيثة لمواجهة الأزمة، قالت المتحدثة باسم الشرطة الاتحادية السويسرية كاتي ماريتان إن بلادها تستعد مع ألمانيا وإيطاليا لإطلاق قوة مشتركة لكشف وتفكيك شبكات تهريب اللاجئين، وأضافت أن هذه القوة المشتركة ستبدأ العمل الشهر المقبل.

لاجئون ينتظرون الفرصة للعبور من اليونان نحو مقدونيا في رحلتهم نحو بلدان غرب أوروبا (أسوشيتد برس)

وأضافت ماريت أن هذه القوة ستتخذ من مدينة شياسو السويسرية الصغيرة على الحدود الإيطالية مركزا لها، وستكون خاضعة لحماية حرس الحدود السويسري والشرطة الألمانية والإيطالية، مشيرة إلى أن مهمة القوة "ستكون كشف وملاحقة وتفكيك شبكات التهريب".

من جهته، قال المتحدث باسم منظمة الهجرة الدولية جويل ميلمان إنّ غياب استراتيجية واضحة تتعلق باللاجئين من شأنه أن يؤدي إلى استمرار ارتفاع أعداد من يلقون حتفهم أثناء محاولتهم الوصول الى أوروبا. وطالب ميلمان بضرورة العمل على وضع استراتيجية واضحة بهذا الخصوص.

وتعيش أوروبا انقسامات في ما يخص معالجة أزمة اللاجئين, وتعلو أصوات تطالب بتوزيع اللاجئين وفق نظام الحصص بين دول الاتحاد الأوروبي، بيد أن قادة الاتحاد الأوروبي يبدون غير قادرين على اتخاذ قرارات من هذا القبيل خشية معارضة عنيفة من قبل القوى اليمينية غير المرحبة بالمهاجرين.

المصدر : وكالات

التعليقات