باور: رفض الاتفاق النووي سيعزل واشنطن
آخر تحديث: 2015/8/28 الساعة 08:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/28 الساعة 08:58 (مكة المكرمة) الموافق 1436/11/14 هـ

باور: رفض الاتفاق النووي سيعزل واشنطن

باور تتحدث باجتماع لمجلس الأمن الدولي (رويترز-أرشيف)
باور تتحدث باجتماع لمجلس الأمن الدولي (رويترز-أرشيف)

حذرت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سامانثا باور من أن الولايات المتحدة ستصبح معزولة على الساحة الدولية، وسيتضاءل نفوذها إذا رفض الكونغرس الأميركي الاتفاق النووي مع إيران.

وقالت باور في مقال نشرته مجلة "بوليتيكو" إن تصويت الكونغرس بـ"لا" على الاتفاق سيجعل من الأصعب على الولايات المتحدة حشد الدعم لفرض عقوبات مستقبلية، أو إقامة الشراكات مع الدول التي تشترك معها في الرؤية لمواجهة الأزمات.

وأكدت أن دبلوماسيين من 193 دولة عضوا في الأمم المتحدة يتابعون الجدل الساخن في الكونغرس بشأن الاتفاق "مثلما تابعوا مباريات كأس العالم في كرة القدم العام الماضي".

وأضافت "أعتقد أن رفض هذا الاتفاق سيضعف بدرجة كبيرة قدرتنا على تحقيق أهداف سياستنا الخارجية الأشمل التي يتطلب أغلبها منا في عام 2015 حشد تحالفات دولية عريضة".

تصويت الكونغرس
ودعت باور أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب إلى التفكير بجدية في تأثيرات التصويت بـ"لا" على الدبلوماسية الأميركية.

وحذرت من أنه "إذا رفض الكونغرس الاتفاق، فإننا سنعرض للعالم صورة أميركا مقسمة داخليا ولا يمكن الوثوق بها وتتجاهل آراء الأطراف الذين صممنا ووضعنا معها العقوبات".

ومن المقرر أن يصوت الكونغرس الشهر المقبل على الاتفاق الذي تم التوصل اليه في يوليو/تموز الماضي بين إيران والدول الست الكبرى (بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، روسيا، الصين، الولايات المتحدة) والذي ينص على رفع العقوبات عن إيران مقابل خفضها نشاطاتها النووية.

وقالت باور "إذا رفضت الولايات المتحدة هذا الاتفاق فإننا سنعزل أنفسنا فورا عن الدول الأخرى التي أمضت نحو عامين تعمل مع المفاوضين الأميركيين لصياغة أصعب بنوده".

وتابعت "إذا ابتعدنا فإنه لا يوجد باب دبلوماسي آخر، لا إعادة لكتابة الاتفاق على الطاولة. سنمضي من موقف تكون فيه إيران معزولة إلى موقف تصبح فيه الولايات المتحدة معزولة".

وشددت على أن رفض الاتفاق سيقوض قدرة الولايات المتحدة على السعي لفرض عقوبات في مواقف أخرى، لأن ذلك سيعطي انطباعا بأن "الولايات المتحدة هي قوة عظمى تريد إنزال الألم (بالدول الأخرى) لمجرد إنزال الألم بها".

المصدر : وكالات