طالبت إيران الولايات المتحدة بإطلاق سراح 19 إيرانيا محتجزا لقضايا مرتبطة بخرق العقوبات الأميركية، لكنها رفضت فكرة أي تبادل لسجناء يتضمن صحفيا من واشنطن بوست تحتجزه طهران.

وقالت المتحدة باسم وزارة الخارجية الإيرانية, مرضية أفخم, إن مسألة السجناء الإيرانيين في الولايات المتحدة هي إحدى اهتمامات طهران, وأضافت أن 19 مواطنا إيرانيا في السجون الأميركية لمسائل متعلقة بخرق العقوبات المفروضة على إيران.

ودعت افخم الحكومة الأميركية وسلطاتها القضائية إلى إنهاء اعتقال المحتجزين, كما أعربت عن أسفها لأن منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان لم تهتم لمصيرهم, بالرغم أن بلادها طالبت عبثا بتمكين أي مسؤول قنصلي من زيارة المحتجزين.

وتخضع إيران منذ العام 2006 لعقوبات دولية يفترض أن ترفع تدريجيا بعد التوصل إلى اتفاق في الرابع عشر من يوليو/تموز بين إيران والقوى الكبرى بشأن الملف النووي الإيراني.

وكان حسين غشقوي -أحد نواب وزير الخارجية الإيراني- استبعد تماما الثلاثاء إمكانية حصول تبادل بين السجناء الإيرانيين والأميركيين.

ولا يزال مراسل واشنطن بوست في إيران جايسون رضايان مسجونا في إيران منذ أكثر من عام بعد اتهامه بالتجسس.

المصدر : الفرنسية