أصدرت محكمة باكستانية لمكافحة الفساد الخميس مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء السابق يوسف رضا جيلاني وأحد كبار وزرائه السابقين بعد أن وجهت لهما أكثر من عشر تهم بالاحتيال.

وأمرت المحكمة وكالة التحقيقات الفدرالية -التي تحقق في القضايا- باعتقال جيلاني الذي شغل منصب رئيس الوزراء من 2008 حتى 2012، إضافة إلى وزير التجارة السابق مخدوم أمين فهيم، ومثولهما أمام القاضي في العاشر من سبتمبر/أيلول القادم.

وأكد مسؤول في وكالة التحقيقات الفدرالية صدور مذكرتي الاعتقال، وقال إن المحكمة أمرت بمثولهما أمامها في الجلسة المقبلة.

ويستطيع جيلاني -الذي يتولى حاليا منصب نائب رئيس حزب الشعب الباكستاني المعارض- التقدم باستئناف أمام المحكمة العليا للسماح له بطلب دفع كفالة لتجنب القبض عليه قبل جلسة المحكمة، إلا أنه من غير المرجح أن يمثل فهيم أمام المحكمة نظرا لأنه يتلقى العلاج من مرض السرطان في بريطانيا.

ويأتي صدور مذكرتي الاعتقال بعد أن تخلف المتهمان عن الحضور إلى المحكمة للدفاع عن نفسيهما في 12 قضية عرضتها وكالة التحقيقات الفدرالية، مما يرفع عدد التهم الموجهة لهما إلى 24 تهمة. ويُتهم الاثنان بتلقي رشى بملايين الدولارات عندما كانا في السلطة.

والمتهمان من القادة الكبار في حزب الشعب الباكستاني الذي يقول إن القضايا ضدهما محاولة ضد الحزب الذي حكم البلاد في الفترة من 2005-2013.

المصدر : وكالات