دعا رئيس الوزراء التركي المكلف أحمد داود أوغلو اليوم الأربعاء ثلاثة نواب من حزب الشعوب الديمقراطي -المؤيد للأكراد- للانضمام إلى حكومة مؤقتة تقود البلاد حتى انتخابات الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقالت مصادر في رئاسة الوزراء إن داود أوغلو أرسل إلى نواب في أحزاب البرلمان خطابات عرض عليهم فيها المشاركة في تشكيلة الحكومة المؤقتة.

وأشارت المصادر إلى أنه أرسل الخطابات إلى خمسة نواب من حزب الشعب الجمهوري وثلاثة من كل من حزبي الحركة القومية والشعوب الديمقراطي.

ولفت داود أوغلو إلى ضرورة استلامه الرد على العرض بشكل خطيّ بحلول الساعة الثالثة من مساء غد الخميس بالتوقيت العالمي، وفق ما تقتضيه أحكام الدستور.

لائحة المرشحين
وأعلن حزبا الشعب الجمهوري والحركة القومية في وقت سابق رفضهما للمشاركة في تشكيل الحكومة الانتخابية، في حين رد داود أوغلو بأنه حال الرفض سيضطر إلى تعيين وزراء مستقلين من خارج البرلمان.

ومن بين الأسماء على لائحة المرشحين -للانضمام للحكومة المؤلفة من 26 عضوا- دنيز بايكال عميد أعضاء البرلمان الذي ترأس حزب الشعب الجمهوري حتى عام 2010، وتولى منصبي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في التسعينيات.

ويشمل المرشحون من حزب الحركة القومية طغرل تركيش ابن مؤسس الحركة، وميرال إكسنر وهي وزيرة داخلية سابقة.

وأعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تكليف داود أوغلو لتشكيل حكومة مؤقتة يوم أمس الثلاثاء بعد فشل محادثات استمرت شهرين لتشكيل حكومة ائتلافية فاعلة.

لحظة تاريخية
وفي حال موافقة نواب حزب الشعوب الديمقراطي، فستكون المرة الأولى في تاريخ تركيا التي يشارك فيها سياسيون من حزب مؤيد للأكراد بالحكومة.

وكان رئيس الحزب صلاح الدين ديمرطاش قال إن حزبه على استعداد للمشاركة بالحكومة المؤقتة.

وتناقلت تقارير إعلامية أن أوغلو قد يعرض على حزب الشعوب الديمقراطي حقائب الشباب والرياضة، والمياه والغابات، والشؤون الأوروبية، ليبتعد بذلك عن أي وزارات أمنية سيادية.

واتهم داود أوغلو والرئيس رجب طيب أردوغان حزب الشعوب الديمقراطي بأنه تابع لـ حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة بـ"الإرهابي".

المصدر : وكالات