كلّف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو بتشكيل حكومة مؤقتة تتولى قيادة البلاد لإجراء انتخابات جديدة يتوقع أن تجرى في أول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وكان أردوغان قرر مساء الاثنين الماضي إعادة الانتخابات البرلمانية بعد تشاوره مع رئيس البرلمان عصمت يلماظ استنادا للمادتين 104 و116 من دستور البلاد، وذلك بعدما فشلت المفاوضات في تشكيل حكومة ائتلافية عقب مشاورات أجراها أحمد دواد أوغلو مع الأحزاب السياسية خلال المدة المحددة دستوريا (45 يوما).

من جهته، أعلن زعيم حزب الشعوب الديمقراطي التركي صلاح الدين دمرداش أن حزبه (المؤيد للأكراد) مستعد للمشاركة في حكومة مؤقتة، وقال أمس في حديث للصحفيين في أنقرة إنه يرى أن كل نواب حزبه مؤهلون لتولي مناصب وزارية باستثناء رؤساء الحزب الذين سيتولون مهمة الاستعداد للانتخابات.

وحذر دمرداش من محاولات استبعاد حزبه من الحكومة، غير أنه لم يستبعد ذلك قائلا "لن نفاجأ إذا خرقوا الدستور وحاولوا تشكيل حكومة دون حزب الشعوب الديمقراطي، لكن مثل هذه المحاولة سترفضها المحكمة الدستورية".

وينص الدستور التركي على ضرورة مشاركة كل الأحزاب في "حكومة انتخابات" مؤقتة وفقا للمقاعد التي تشغلها في البرلمان.

يذكر أن حزب العدالة والتنمية خسر أغلبيته في الانتخابات التشريعية التي نظمت يوم 7 يونيو/حزيران الماضي، وحصل على 258 مقعدا من أصل 550 مقعدا في البرلمان.

المصدر : وكالات