قال جنرال أميركي الجمعة إن شظايا قذائف الهاون التي أطلقها تنظيم الدولة الإسلامية على مقاتلين أكراد شمالي العراق في وقت سابق هذا الشهر احتوت على غاز خردل الكبريت حسبما أظهر تحليل عسكري ميداني أُجري عليها.

وأوضح الجنرال كيفن كيليا -رئيس أركان العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية- أن التحليل الميداني ليس دليلاً حاسماً على استخدام أسلحة كيميائية، وأن الشظايا ستخضع لمزيد من الاختبارات للتأكد من تلك النتيجة.

وقال كيليا إنه إلى جانب الهجوم بقذائف الهاون في 11 أغسطس/آب الحالي، فقد علم أيضاً بادعاءين آخرين على الأقل باستخدام تنظيم الدولة أسلحة كيميائية.

وأردف قائلاً إن قذائف هاون أُطلقت في 11 أغسطس/آب على مواقع لقوات البشمركة الكردية بالقرب من مدينة مخمور في شمالي وسط العراق. ووجد مقاتلون أكراد شظايا القذائف وسلموها إلى القوات الأميركية في المنطقة بعد عدة أيام من الهجوم.

وتابع "تمكنا من أخذ شظايا بعض قذائف الهاون وأجرينا عليها اختباراً ميدانياً، وأظهرت وجود الخردل المقطر أو ما يُعرف باسم خردل الكبريت".

وقال كيليا -الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي عقده عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من قاعدة أميركية جنوب غرب آسيا بُث في مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) بواشنطن أمس- إن غاز خردل الكبريت مادة كيميائية من الفئة الأولى وهو ما يعني أن لها استخدامات قليلة خارج نطاق الحرب الكيميائية.

وأشار كيليا إلى أن استلامهم تلك الشظايا بعد عدة أيام من وقوع الهجوم بدلاً من قيام القوات الأميركية بجمعها مباشرة ربما يثير تساؤلاً عن ما إن كانت قد لُوِّثت عمداً بغاز خردل الكبريت؟

وأكد أن "من الأهمية بمكان أن نفهم أن هذا اختبار ميداني افتراضي وليس حاسماً، وأن ما توضحه لنا تلك النتائج فقط هو وجود هذه المادة الكيميائية"، مضيفاً أن الاختبارات الجديدة ستستغرق أسبوعين قبل الفراغ منها. 

وكان البيت الأبيض قد أعلن في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أنه "يراقب عن كثب" تقارير تفيد استخدام تنظيم الدولة للغازات الكيميائية ضد الأكراد في العراق. 

جاء ذلك عقب نشر صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية تقريراً يتحدث عن اعتقاد الحكومة الأميركية باستخدام التنظيم غاز الخردل في هجمات ضد الأكراد في العراق. 

وأشارت الصحيفة نقلاً عن مسؤول أميركي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه، إلى احتمال حصول التنظيم المسلح على هذا الغاز من سوريا حيث كان نظام دمشق يمتلك كمية منه حتى عام 2013 قبيل البدء بتسليمها إلى المجتمع الدولي.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز