أكدت مصادر دبلوماسية بريطانية وإيرانية أن البلدين سيتبادلان فتح سفارتيهما بعد نحو شهر من توقيع الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1.

وقد أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الإيرانية أن إيران ستعيد فتح سفارتها في لندن بالتزامن مع قيام بريطانيا بفتح سفارتها في طهران.

وجاء هذا التصريح بعد ساعات من تأكيد مصادر دبلوماسية في البلدين أن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند سيزور طهران الأحد لإعادة فتح سفارة بلاده المغلقة منذ حوالي أربع سنوات بعد اقتحامها من قبل متظاهرين.

وقال مصدر دبلوماسي إن هاموند سيصطحب معه عددا محدودا من رجال الأعمال، مشيرا إلى أن القائم بالأعمال غير المقيم أجاي شارما سيتولى شؤون المنصب إلى حين تعيين سفير جديد.

وفي طهران أكد مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية البريطاني لإعادة فتح السفارة وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا).

ويتزامن إعادة فتح سفارتي البلدين مع تحسن العلاقات بين إيران والغرب عقب الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 التي تضم بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة والصين وروسيا وألمانيا والذي تم التوصل إليه بفيينا في 14 من الشهر الماضي بعد محادثات مكثفة استمرت نحو عامين.

وكان محتجون إيرانيون اقتحموا السفارة البريطانية بطهران في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 وحرقوا العلم البريطاني احتجاجا على عقوبات فرضتها لندن، وردت بريطانيا بإغلاق سفارة إيران لديها وطرد دبلوماسييها.

المصدر : وكالات