انتقدت الولايات المتحدة إسرائيل على خلفية الصعوبات التي يواجهها الأميركيون من أصل فلسطيني أو عربي لدخول إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي في بيان الثلاثاء إن "الحكومة الأميركية لا تزال قلقة تجاه التعامل غير المنصف الذي يتعرض له الفلسطينيون والعرب الأميركيون عند الحدود ونقاط المراقبة بإسرائيل".

وأضاف كيربي أن حكومة بلاده تعرب بانتظام للسلطات الإسرائيلية عن قلقها بشأن عدم معاملة كل الرعايا الأميركيين بالتساوي عند نقاط الدخول إلى إسرائيل.

وأوضحت الخارجية في بيانها أن الحكومة الإسرائيلية تعتبر المسافرين الذين يحملون بطاقات هوية من السلطة الفلسطينية مقيمين فلسطينيين في الضفة الغربية وغزة، حتى وإن كانوا يحملون أيضا الجنسية الأميركية.

وأكدت الخارجية موقف واشنطن المبدئي بشأن حرية تنقل رعاياها، حيث تتعامل بالتساوي مع كافة المواطنين الأميركيين مهما كانت جنسياتهم أو أعراقهم الأصلية.

وشهدت العلاقات بين الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل فتورا منذ أكثر من عام مع فشل الحوار المباشر بين الفلسطينيين وإسرائيل في أبريل/نيسان 2014، بالإضافة إلى الاتفاق النووي الإيراني المبرم في يوليو/تموز الماضي بين طهران ومجموعة دول 5+1.

وتنتقد واشنطن الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية أيضا، رغم أن الولايات المتحدة لم تُعد النظر في تحالفها العسكري مع إسرائيل ودعمها الدبلوماسي لها.

المصدر : الفرنسية