قال مستشار للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي إن الأخير غير راض عن الاتفاق النووي الذي أبرم بين بلاده ومجموعة "5+1" بشأن البرنامج النووي الإيراني.

ورأى حسين شريعتمداري، وهو رئيس لتحرير صحيفة كيهان، أن العديد من المواد المدرجة في الاتفاق تشكل تهديداً على استقلال وأمن إيران، محذراً من أن تطبيق الاتفاق سيكون "كارثة" على بلاده.

وأشار إلى أن ما قاله المرشد الأعلى في خطبة عيد الفطر -بأن المصادقة على نص الاتفاق من عدمه لن تؤثر في المبادئ الأساسية لـ إيران- يعكس عدم ثقته بالاتفاق النووي.

ورغم إشادة خامنئي في العديد من كلماته بجهود وفد بلاده المفاوض فإنه لم يتطرق إلى موافقته على الاتفاق من عدمها حتى الآن.

وتوصلت إيران ودول مجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين، وألمانيا) يوم 14 يوليو/تموز الماضي، إلى اتفاق حول برنامج إيران النووي بعد أكثر من عشر سنوات من المفاوضات المتقطعة.

ويسمح الاتفاق لمفتشي الأمم المتحدة بمراقبة وتفتيش بعض المواقع العسكرية الإيرانية مقابل رفع العقوبات المفروضة على طهران، والسماح لها بمواصلة عمليات التخصيب بكميات محدودة، واستخدام أجهزة الطرد المركزي لأغراض البحث العلمي.

كما ينص الاتفاق على إعادة فرض العقوبات على إيران عند حدوث أي انتهاكات.

المصدر : وكالة الأناضول