قتل ثلاثة جنود أتراك وجرح ستة مساء الجمعة باشتباك بين الجيش ومسلحين في محافظة هكاري (جنوب شرقي تركيا).

وأفادت مراسلة الجزيرة في جنوب شرقي تركيا وجد وقفي بأن القتلى والجرحى سقطوا في اشتباك بين دورية للجيش ومجموعة مسلحة -يشتبه في أنهم من حزب العمال الكردستاني- في مدينة "يوسيكيوا" التابعة لمحافظة هكاري التي تقع على الحدود مع العراق وإيران.

وأضافت المراسلة أن الاشتباكات ما زالت مستمرة، وهو ما أكدته أيضا وكالة الأناضول التركية نقلا عن مصادر عسكرية. من جهتها، نقلت وكالة الأناضول عن مصادر عسكرية تأكيدها مقتل ثلاثة جنود وإصابة ستة، في حين تحدثت وكالة دوغان عن أربعة قتلى في صفوف الدورية التركية.

ووفقا للأناضول، فإن الدورية تعرضت لإطلاق نار أثناء قيامها بعملية تمشيط في منطقة "داغليجا" التي تقع على بعد 45 كيلومترا من بلدة "يوكسس أوفا".

واستقدم الجيش تعزيزات إلى منطقة الاشتباك، وبدأ عملية واسعة مدعومة بغطاء جوي للقضاء على المسلحين، حسب الأناضول. وقتل عنصران من حزب العمال الكردستاني مساء أمس في اشتباك مع قوة من الدرك -التابع للجيش- في منطقة شمدينلي بولاية هكاري.

مراد قره إيلان قال إن تركيا ستدفع "ثمنا باهظا" لعملياتها العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني (غيتي)

تهديد كردي
في الأثناء، نقلت وكالة كردية عن مراد قره إيلان القائد الفعلي الحالي لحزب العمال -في غياب زعيمه المسجون عبد الله أوجلان- أن تركيا ترتكب "خطأ فادحا" عبر مهاجمتها مقاتلي الحزب، وأضاف أنها "ستدفع ثمنا باهظا".

وتحدث قره إيلان عن تجربة الحزب الطويلة في القتال، قائلا إن الحزب بصدد الرد بشكل "مدروس" على الحملة العسكرية التركية. وكان حزب العمال -الذي بدأ تمردا في ثمانينيات القرن الماضي- قد استأنف عملياته المسلحة في تركيا بعد هدنة من جانب واحد استمرت نحو ثلاث سنوات.

وعاد الحزب -الذي تصنفه تركيا منظمة إرهابية- إلى العمل المسلح إثر تفجير استهدف في العشرين من يوليو/تموز الماضي تجمعا ضم ناشطين أكرادا في مدينة سروج المقابلة لمدينة عين العرب (كوباني) السورية، متذرعا بأن الحكومة التركية متواطئة مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي رجحت أنقرة أنه وراء التفجير.

ووفقا لإحصاءات نشرتها وكالة الأناضول، فقد قتل 35 عسكريا وشرطيا تركيا و12 مدنيا في هجمات لحزب العمال بين السابع من يوليو/تموز الماضي و13 أغسطس/آب الجاري، في حين قتل 43 مسلحا أثناء الاشتباكات في الفترة نفسها.

وقالت الوكالة إن 390 من حزب العمال الكردستاني قتلوا في الضربات الجوية التركية ضد معاقل الحزب داخل تركيا وفي شمال العراق.

وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس وزرائه أحمد داود أوغلو مرارا أن العمليات العسكرية ستستمر حتى إجبار حزب العمال على ترك السلاح.

المصدر : الجزيرة + وكالات