أعلنت سويسرا -اليوم الخميس- رفع جزء من العقوبات التي كانت تفرضها على إيران بسبب برنامجها النووي، معتبرة ذلك نقطة تحول مهمة في هذا الملف.

وبحسب بيان صادر عن المجلس الفدرالي السويسري، فقد تم رفع العقوبات في مجالات تجارة المعادن الثمينة، والبتروكيميائيات، والنفط الخام، ونقل النفط، وعمليات التأمين.

وأشار البيان إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين ودعم الاتفاق النووي الذي أبرم الشهر الماضي بين إيران والمجموعة الدولية (5+1).

واعتبرت سويسرا قرارها اليوم "نقطة تحول مهمة" في الخلاف بشأن الملف النووي منذ 12 عاما. علما بأن سويسرا كانت تمثل مصالح الولايات المتحدة في إيران منذ قطعت واشنطن وطهران علاقاتهما الدبلوماسية في عام 1979.

وشددت الحكومة السويسرية في الوقت نفسه على أن معظم العقوبات الدولية المفروضة على إيران، وبما فيها العقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي، ستظل سارية المفعول في الوقت الراهن، مضيفة أنها ستعيد فرض العقوبات التي رفعتها في حال عدم تقيد إيران ببنود الاتفاق.

وكانت إيران قد توصلت مع مجموعة (5+1) -التي تضم الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا- في 14 يوليو/تموز الماضي إلى اتفاق بشأن برنامج طهران النووي، بعد أكثر من عشر سنوات من المفاوضات المتقطعة، بحيث يسمح لمفتشي الأمم المتحدة بمراقبة وتفتيش بعض المنشآت العسكرية الإيرانية، وفرض حظر على توريد الأسلحة لإيران لمدة خمس سنوات، مقابل رفع تدريجي للعقوبات.

المصدر : وكالات