اندلعت مواجهات بين الشرطة في تركيا وناشطين أكراد، أمس الأربعاء، بعد تشييع قائد حزب العمال الكردستاني في مدينة هكاري، جنوبي شرقي البلاد، والذي قتل أثناء اشتباكات مع الجيش في المنطقة.

وأفادت وكالة دوغان للأنباء أن الشرطة أطلقت الرصاص في الهواء، واستخدمت خراطيم المياه، ردا على رشقها بالحجارة من جانب المشيعين الأكراد.

وذكرت أن الصدامات استمرت لساعات مساء أمس، مشيرة إلى أن المئات شاركوا في التشييع رافعين "العلم الكردي".

وكان القائد الكردي باريس تيكجي قتل في معارك مع قوات الأمن الثلاثاء بمحافظة هكاري، وفق بيان لـ حزب العمال الكردستاني صدر أمس، وأفادت مراسلة الجزيرة أن تيكجي قضى في قصف بمروحية خلال المعارك.

كما قالت وكالة أنباء الأناضول إن خمسة مسلحين تابعين لحزب العمال قُتلوا باشتباكات مع الجيش التركي في طريق حدودي مع إيران شرقي َّ تركيا. 

كما أفادت مراسلة الجزيرة في ديار بكر أن جنديا تركيا قُتل وأصيب أربعة إضافة إلى مسلحَيْن اثنين، باشتباكات في ناحية أوزيكلي التابعة لمحافظة ديار بكر، بين مسلحين من الحزب الكردستاني وقوات الدرك.

وقد توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجددا بالحزم حيال مسلحي الكردستاني، مؤكدا أن عملية السلام التي بدأت عام 2012 مع حزب العمال "مجمدة".

وتشهد تركيا تصعيدا في القتال بين الجيش وحزب العمال الذي قاد حركة تمرد منذ ثلاثة عقود سعيا لمزيد من الحكم الذاتي للأكراد، وشهدت الفترة الماضية جهودا حثيثة للتوصل إلى اتفاق سلام.

وكان الجيش قد بدأ أواخر يوليو/تموز الماضي غارات مكثفة على مواقع للحزب بمناطق جنوبي شرقي البلاد وشمالي العراق، وهي أعنف حملة عسكرية تنفذها الحكومة ضد مقاتلي الحزب منذ أربعة أعوام.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية