قتل جندي تركي وسبعة مسلحين من حزب العمال الكردستاني في مواجهات وأعمال عنف منذ ليل أمس الأربعاء بمناطق متفرقة في تركيا، بحسب ما أعلنت قيادة الجيش.

وقال الجيش التركي إن جنديا قتل في انفجار عبوة ناسفة زرعها حزب العمال الكردستاني قرب خط للسكة الحديد في محافظة بنغول الشرقية، وذلك أثناء قيام دورية بتفكيك العبوة التي أُبلِغ عن وجودها، حيث تم تفجيرها عن بعد.

وأفاد بيان لرئاسة هيئة الأركان التركية أن مجموعة من مسلحين حاولوا التسلل مساء أمس إلى نقطة أمنية في قاعدة عسكرية في ولاية شرناق جنوب شرق البلاد، وأنهم أطلقوا نيرانهم برشاشات من طراز "دوشكا" وقاذفات صواريخ.

وأضاف البيان أن عناصر من القوات المسلحة ردت بالمثل، مما أسفر عن مقتل أربعة مسلحين، في حين لم تتعرض معدات القاعدة لأي أضرار ولم يتضرر أي جندي.

وفي الليلة الماضية أيضا، استهدف مسلحون بالصواريخ مركزا أمنيا في ولاية آغري شرق تركيا، وأعلن الجيش أن قوات الأمن ردت على مصادر النيران وقتلت "ثلاثة إرهابيين".

وفي المقابل، ذكرت مصادر كردية أن اثنين من القتلى كانا مراهقين يعملان في مخبز بالمنطقة، وأنهما أصيبا بنيران الشرطة التي كانت تستهدف مباني قريبة من مكان عملهما.

وفي سياق آخر، ذكرت مديرية الأمن في ديار بكر اليوم أن عناصرها تمكنوا من توقيف شخصين، تبين أنهما كانا يعزمان على القيام بهجمات، وبحوزتهما قرابة مئة كيلوغرام من مادة كلورات الصوديوم المستخدمة في صنع القنابل.

يذكر أن مدينة هكاري (جنوب شرق) شهدت على مدى ساعات أمس مواجهات بين الشرطة وناشطين أكراد، بعد تشييع قائد حزب العمال الكردستاني في المدينة، والذي قتل أثناء اشتباكات مع الجيش في المنطقة.

المصدر : وكالات