دعا رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأحزاب إلى التوافق لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة بعد فشل مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية مع حزب الشعب الجمهوري.

وخلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في العاصمة أنقرة، قال داود أوغلو "لقد قمنا بمشاورات صادقة، لكن تولدت قناعة بعدم وجود أرضية ملائمة حاليا لتشكيل حكومة اتئلافية (مع حزب الشعب الجمهوري)".

وأكد رئيس الوزراء التركي أن الانتخابات المبكرة باتت الحل الأمثل للأزمة في ظل العجز عن تجاوز الخلافات، في إشارة لحزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الشعب، كما دعا الأحزاب السياسية إلى التوافق على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وقبيل إعلان داود أوغلو فشل المفاوضات، قال مسؤول كبير بحزب الشعب بعد اجتماع استمر ساعة ونصف الساعة في أنقرة بين داود أوغلو وزعيم حزب الشعب كمال كليجدار أوغلو أعقب محادثات على مدى أسابيع بين الحزبين، إن "النتيجة سلبية".

بحث عن شريك
وفشل حزب العدالة والتنمية في الفوز بأغلبية في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 7 يونيو/حزيران الماضي، وهو ما حال دون أن يشكل الحكومة بمفرده للمرة الأولى منذ صعوده للسلطة عام 2002.

أحمد داود أوغلو خلال مؤتمر صحفي سابق في أنقرة (غيتي)

وأمام داود أوغلو مهلة حتى 23 أغسطس/آب للعثور على شريك في الائتلاف، وإلا سيدعو الرئيس رجب طيب أردوغان إلى انتخابات مبكرة.

ومن المتوقع أن يجري حزب العدالة والتنمية محادثات مع حزب الحركة القومية الذي لمح إلى أنه قد يدعم حكومة أقلية يشكلها العدالة والتنمية على الأمد القصير إذا كان هذا سيقود لإجراء انتخابات جديدة.

في المقابل، قال مسؤول كبير بحزب العدالة والتنمية لرويترز اليوم إن احتمال تشكيل مثل هذا الائتلاف مع حزب الحركة القومية "ضئيل جدا" وإن إجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل يبدو مرجحا.

المصدر : وكالات