أعلنت إسرائيل أنها تجري محادثات لتهدئة مخاوف الأردن بشأن مخاطر محتملة تتعلق بالسلامة  الجوية بسبب بناء مطار إسرائيلي جديد قرب الحدود بين البلدين.

ومن المقرر افتتاح المطار في تمناع خارج منتجع إيلات الإسرائيلي بحلول نهاية 2016 على بعد نحو عشرة كيلومترات إلى الشمال الغربي من مطار الملك حسين الدولي الذي يخدم ميناء العقبة الأردني على الناحية الأخرى من إيلات.

وتقدمت الحكومة الأردنية في يونيو/حزيران بشكوى للمنظمة الدولية للطيران المدني تعبيرا عن قلقها من أن يتسبب قرب المطارين من بعضهما البعض في إرباك خطير للمسارات الجوية.

وقال وزير النقل الإسرائيلي إسرائيل كاتس إن حكومته مهتمة بالموضوع، وكشف للإذاعة الإسرائيلية اليوم الخميس عن اتصالات سرية مع الأردن، وبالتنسيق مع عدد من الوكالات، وتعهد بأن يستكمل بناء المطار وأن يتم تشغيله لاحقا.

وفي بيان منفصل، قالت وزارة النقل الإسرائيلية إن مطار تمناع "يُبنى وفقا لضوابط المنظمة الدولية للطيران المدني، ولن يسبب أي مخاطر تتعلق بالسلامة لمطار العقبة".

وسيحل مطار تمناع محل مهبط صغير للطائرات يخدم مدينة إيلات بالوقت الحالي واعتبر بديلا في وقت الحرب لمطار بن غوريون في تل أبيب الذي توقفت معظم شركات الطيران الأجنبية عن إرسال رحلاتها إليه في يوليو/تموز 2014 بسبب إطلاق الصواريخ من غزة.

وسيحمل المطار الجديد اسم رائد الفضاء الإسرائيلي إيلان رامون الذي لقي حتفه مع ستة آخرين من أفراد طاقمه في كارثة مكوك الفضاء كولومبيا عام 2003.

المصدر : رويترز