وعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بأن يواصل "بكل عزم" الحملة العسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني في بلده.

وقال في خطاب أمام أعضاء مجالس بلدية في قصره بأنقرة إن "هذه العمليات ستتواصل وسنخوض هذا الكفاح بكل عزم" مؤكدا من جديد أن عملية السلام التي بدأت عام 2012 مع حزب العمال "مجمدة".

وأضاف الرئيس التركي أن قوات الأمن ستحارب مقاتلي حزب العمال حتى "يغادروا تركيا ويتخلوا عن أسلحتهم".

وانتقد أردوغان بشدة حزب الشعوب الديمقراطي الذي نال 13% من الأصوات بالانتخابات التشريعية (80 من أصل 550 نائبا) وحرم حزب العدالة والتنمية الحاكم من الغالبية.

وقال إن "هذا التشكيل يجب أن يعلن بشكل واضح أنه ينأى بنفسه عن المنظمة الإرهابية (حزب العمال الكردستاني) وإلا فإنه سيبقى دمية" بأيدي مقاتلي ذلك الحزب.

مواصلة الحملة
وكان أردوغان تعهد أمس في كلمة متلفزة من أنقرة بمواصلة الحملة العسكرية حتى القضاء على من وصفهم بالإرهابيين، مؤكدا أن الحملة العسكرية الجوية المستمرة منذ أسبوعين ألحقت بالعمال الكردستاني "خسائر فادحة".
 
وجاءت التصريحات بعد أن شن الطيران الحربي التركي 17 غارة جوية على مواقع لحزب العمال بولاية هكاري جنوب شرقي تركيا.
 
وكان الجيش قد بدأ أواخر يوليو/تموز الماضي غارات مكثفة على مواقع للكردستاني بمناطق جنوبي شرقي تركيا وشمالي العراق، وهي أعنف حملة عسكرية تنفذها الحكومة التركية ضد مقاتلي ذلك الحزب منذ أربعة أعوام.

المصدر : وكالات