أخلت ميانمار مناطق من السكان بإحدى مدنها بعد أن غمرت الانهيارات الطينية مئات المنازل, وهددت الأمطار الغزيرة بوقوع مزيد من الأضرار في أسوأ فيضانات تجتاح البلاد منذ عقود.

وقال وزير مالية تشين، بشمال غرب البلاد، إن حكومة هاكا عاصمة الولاية تنقل نحو أربعة آلاف شخص إلى مناطق آمنة بعد أن دمرت الانهيارات الأرضية الناجمة عن هطول الأمطار 375 منزلا.

وأضاف نان زامون أن انهيارات أرضية وقعت في خمسة من بين ستة أحياء في هاكا التي يقطنها خمسون ألف شخص, وهناك مخاوف من تعرض تسعمئة منزل آخر لأضرار.

وذكرت الحكومة ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن 103 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم, كما تأثر أكثر من مليون شخص بشكل كبير جراء الفيضانات.

وأعلنت الحكومة تشين وثلاث مناطق أخرى مناطق كوارث، وطلبت مساعدة دولية.

وقدمت عشر دول على الأقل مساعدات مالية، بينما أعلنت الصين أنها سترسل قافلة شاحنات تقل إمدادات إغاثة, كما ترسل الهند وأستراليا مساعدات بطائرات عسكرية. وتعهد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بتقديم أموال من أجل جهود الإغاثة.

وأرجأ البرلمان انعقاده الذي كان مقررا في العاشر من أغسطس/آب بسبب الفيضانات, ومن المقرر أن يعقد جلسته الأخيرة يوم 18 من الشهر نفسه قبل الانتخابات المقررة بداية نوفمبر/تشرين الثاني.

المصدر : رويترز