ظريف يدعو من بيروت إلى تعاون إقليمي
آخر تحديث: 2015/8/11 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/8/11 الساعة 22:50 (مكة المكرمة) الموافق 1436/10/26 هـ

ظريف يدعو من بيروت إلى تعاون إقليمي

رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام أثناء استقباله وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف (الأناضول)
رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام أثناء استقباله وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف (الأناضول)

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الثلاثاء إن المنطقة بأمس الحاجة الى التعاون والحوار، والاستفادة من الفرص المشتركة لمواجهة التحديات، مشيرا إلى وجود فرصة تاريخية لتحقيق ذلك بعد الاتفاق النووي بين طهران والدول الكبرى.

وأضاف ظريف في مستهل زيارة للبنان، التقي خلالها رئيس الحكومة تمام سلام ومسؤولين حكوميين وشخصيات سياسية، أن هناك فرصة تاريخية للمنطقة من أجل التعاون والتشاور لمواجهة ما وصفه بالتطرف في أعقاب الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى.
 
واعتبر ظريف أن من أهم هذه التحديات "التطرف والكيان الصهيوني"، قائلا "إننا نمد يدنا إلى دول إسلامية في الشرق الأوسط، وندعوها إلى تلبية ندائنا بمزيد من التعاون من أجل مواجهة مخاطر الإرهاب وإسرائيل".

ومن المنتظر أن يزور ظريف الأربعاء سوريا وفق ما أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، وستكون هذه أول زيارة للوزير الإيراني لدمشق منذ إبرام الاتفاق النووي في 14 يوليو/تموز بين طهران والدول الكبرى.

في المقابل أرجأ وزير الخارجية الإيراني زيارته المقررة إلى تركيا الثلاثاء، وأكد بيان للخارجية الإيرانية أن زيارة ظريف المقررة إلى أنقرة تأجلت إلى موعد لاحق دون الكشف عن سبب التأجيل أو الموعد الجديد للزيارة.

وكان من المقرر أن يلتقي وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بنظيره الإيراني اليوم على المستويين الثنائي والوفود لبحث مسائل بين البلدين، وعدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفق ما أعلن سابقا.

وقالت أفخم إن جولة ظريف الإقليمية التي بدأت بزيارة لبيروت "ستتطرق إلى قضايا ثنائية وأحداث المنطقة وأزمة الإرهاب والتطرف"، وسيبحث ظريف أيضا أثناء "هذه الجولة في خطة إيران الجديدة للمساهمة في تسوية المشكلة السورية".

وكان نائب وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان قد أعلن الأسبوع الماضي أن إيران ستعرض على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خطة سلام جديدة لإنهاء الحرب في سوريا.

وأكدت أفخم الثلاثاء أن الخطة الجديدة للتسوية التي اقترحتها طهران ترتكز على "احترام الحق المشروع للشعب السوري في الإصلاحات وفي تقرير مصيره ورفض أي تدخل أجنبي يستهدف السياسة المستقلة للحكومة السورية ودعمها للمقاومة ورفض استخدام الإرهاب لغايات سياسية"، على حد قولها.

المصدر : وكالات