تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمواصلة الحملة العسكرية حتى القضاء على من وصفهم بالإرهابيين، في حين تصاعد القتال بين الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني في المناطق الحدودية.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة من أنقرة "سنواصل قتالنا حتى إلقاء السلاح، وحتى لا يبقى إرهابي واحد داخل حدودنا".

وأضاف أن الحملة العسكرية الجوية المستمرة منذ أسبوعين ألحقت بحزب العمال الكردستاني "خسائر فادحة".

وجاءت التصريحات بعد أن شن الطيران الحربي التركي 17 غارة جوية على مواقع لحزب العمال بولاية هكاري جنوب شرقي تركيا.

وقالت رئاسة الأركان إن "الطائرات الحربية قصفت اليوم الثلاثاء 17 مخبأ تابعا لحزب العمال الكردستاني في منطقتي جبل بوزول وإكي ياكا الواقعتين بولاية هكاري" مؤكدة في بيانها أن الغارات حققت أهدافها بشكل تام.

هجمات
وأعلن الجيش مقتل أحد جنوده الليلة الماضية برصاص أطلق من مواقع الكردستاني بمحافظة شرناق جنوبي شرقي البلاد، وهو ما يرفع عدد القتلى من عناصر الجيش والشرطة على يد حزب العمال إلى ستة خلال 24 ساعة.

وواصل الجيش عملياته البرية أيضا ضد المسلحين الأكراد، حيث أعلنت ولاية أغري شرقي البلاد أن القوات التركية تمكنت من القضاء على سبعة من عناصر حزب العمال.

القوات التركية تؤمن طريقا بولاية أغري بعد هجوم شنه حزب العمال قبل أيام (الأناضول)

وقالت إنهم قتلوا خلال العمليات التي انطلقت في جبلي أغري وتندوراك يوم 9 أغسطس/آب الجاري عقب إعلانهما منطقة أمنية عسكرية مؤقتة لمدة 15 يوما، مشيرة إلى تواصل العمليات بشكل واسع النطاق في المنطقة.

من ناحية أخرى، أعلن الكردستاني اليوم مسؤوليته عن تفجير مركز شرطة في إسطنبول أمس الاثنين مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم مهاجمون ثلاثة.

ودعا الحزب في بيان إلكتروني إلى التركيز على الهجمات التي "تدمر العدو" وليس التضحية بالمقاتل.

وقد شنت قوات الأمن التركية حملة اعتقالات ضد من يشتبه في انتمائهم لحزب العمال في أنحاء مختلفة من البلاد.

وقالت وكالة الأناضول إن عملية أمنية تمت في أزمير غربي تركيا صباح اليوم أدت لاعتقال 16 شخصا يشتبه في انتمائهم للفرع الشبابي لحزب العمال، كما اعتقلت السلطات سبعة أشخاص بمنطقة جيهان بولاية أضنة جنوبي تركيا.

وألقت قوات الأمن القبض على ستة أشخاص بولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد، وقالت إنهم متورطون في هجمات مسلحة على مبان عامة وعناصر الأمن. واعتقلت الشرطة ثلاثة أشخاص في منطقة سلطان بيلي في إسطنبول.

وقد ذكرت وكالة الأناضول الأحد أن نحو 390 مسلحا من حزب العمال قتلوا وجرح أربعمئة آخرون خلال أسبوعين في الغارات الجوية التي يشنها الجيش التركي، في حين قتل نحو ثلاثين من القوات الحكومية.

وكان الجيش قد بدأ أواخر يوليو/تموز الماضي غارات مكثفة على مواقع للحزب بمناطق جنوبي شرقي تركيا وشمالي العراق، وهي أعنف حملة عسكرية تنفذها الحكومة التركية ضد مقاتلي الحزب منذ أربعة أعوام.

المصدر : الجزيرة + وكالات