أصيب متظاهر على الأقل بجروح في إطلاق نار أثناء مواجهات مساء أمس الأحد في فيرغسون بولاية ميسوري خلال مسيرة لإحياء الذكرى الأولى لمقتل الشاب الأسود مايكل براون برصاص شرطي أبيض في المدينة.

وقال صحفي بوكالة الصحافة الفرنسية إنه سمع ما لا يقل عن عشرين طلقة نارية ورأى متظاهرا مضرجا بالدماء ممددا على الأرض، كما أفادت شرطة منطقة سانت لويس على تويتر بإطلاق "عدة طلقات نارية".

وشارك المئات في المسيرة التي بدأت بفترة صمت لمدة أربع دقائق ونصف الدقيقة، لإحياء ذكرى الأربع ساعات ونصف الساعة التي ظل فيها جسد الضحية مايكل براون ملقى في الشارع، بينما كانت الشرطة تجمع الأدلة من مسرح الجريمة بلا مبالاة.

ودعت بعض الجماعات المحتجة التي شاركت في إحياء ذكرى مقتل المراهق الأميركي من أصل أفريقي إلى القيام بعصيان مدني اليوم الاثنين.

وكان براون (18 عاما) ارتكب في التاسع من أغسطس/آب 2014 جريمة سرقة تحت تهديد السلاح قبل دقائق من مقتله على يد ضابط الشرطة بمدينة فيرغسون دارين ويلسون.

وأعقبت الحادث اضطرابات وأعمال شغب في فيرغسون ومناطق أخرى بسانت لويس في ولاية ميسوري، ثم اندلعت أعمال عنف في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عندما رفض القضاء توجيه الاتهام إلى ويلسون.

المصدر : وكالات