أعلن السفير الأميركي في إسرائيل دانيال شابيرو أن بلاده عرضت على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو البدء بمحادثات سياسية بشأن "ما بعد تصويت الكونغرس الأميركي على الاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي"، وأكد أن نتنياهو لم يوافق على هذا الاقتراح حتى الآن.

وقال شابيرو -في حديث للإذاعة الإسرائيلية العامة، صباح اليوم الاثنين- إن الإدارة الأميركية مدركة أن هناك خلافات واضحة مع إسرائيل بشأن الاتفاق مع إيران، وبناء على ذلك عرضت على نتنياهو البدء في محادثات سياسية إزاء كيفية زيادة التعاون الأمني للتعامل مع نتائج الاتفاق الإيراني.

وأوضح أن المحادثات ستبحث أيضا التعاون المخابراتي والاتفاق على العمل العسكري الذي قد يحتاجه الطرفان في السنوات العشر القادمة، وكيفية منع نقل الأسلحة إلى حزب الله اللبناني.

وأضاف "يمكننا أن نجري هذه النقاشات في الوقت الذي نواصل فيه الاختلاف على الاتفاق الإيراني".

وأكد السفير الأميركي أن نتنياهو لم يوافق حتى الآن على إجراء هذه النقاشات، وقال "أعتقد أنه حان الوقت لكي يوافق، فليس من المجدي أن نواصل الجدل، يمكننا أن نبدأ التحضير لليوم التالي للتصويت على الاتفاق".

وتعارض إسرائيل الاتفاق الذي توصلت إليه القوى الدولية الكبرى مع إيران الشهر الماضي بِشأن برنامجها النووي، وتسعى لإقناع أعضاء الكونغرس الأميركي بالتصويت ضده خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن نتنياهو التقى الليلة الماضية عددا من الأعضاء الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي، وطرح عليهم موقفه المعارض للاتفاق النووي، وقالت إن نتنياهو سيستقبل في وقت لاحق من الأسبوع الجاري مجموعة من النواب الجمهوريين في الكونغرس.

ويسود توتر في العلاقات بين نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما بسبب الملف النووي الإيراني، وسبق أن أعرب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأسبوع الماضي عن قلقه إزاء هذا التوتر، وأكد أنه يجعل إسرائيل في عزلة.

المصدر : وكالة الأناضول