أطلقت أمس الأحد عريضة تطالب باعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عند وصوله إلى لندن في زيارة مقررة في سبتمبر/أيلول المقبل بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وجمعت العريضة خلال 24 ساعة من إطلاقها أكثر من 23 ألف توقيع، بينما تعتبر الحكومة البريطانية ملزمة بالرد على العريضة إذا جمعت عشرة آلاف توقيع.

كما يقول المنظمون إنه إذا وصل عدد الموقعين على العريضة إلى مئة ألف فسيطرح حينئذ موضوع الزيارة للنقاش في البرلمان البريطاني.

وكانت مصادر رسمية إسرائيلية قد أكدت أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو سيزور لندن في سبتمبر/أيلول المقبل، حيث سيلتقي نظيره البريطاني ديفيد كاميرون لإطلاعه على معارضته للاتفاق النووي مع إيران والتداعيات الإقليمية المترتبة عليه.

وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن نتنياهو كان تلقى دعوة لزيارة بريطانيا أثناء زيارة وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لإسرائيل مؤخرا.

وتطارد مذكرات الاعتقال المسؤولين الإسرائيليين في سفراتهم الخارجية. وكانت جهات فلسطينية قد استطاعت العام الجاري استصدار مذكرة اعتقال في لندن ضد وزير الدفاع السابق شاؤول موفاز لدى زيارته العاصمة البريطانية في يونيو/حزيران الماضي، لكن لم يُعتقل.

وسنة 2009 كان الوزير الإسرائيلي موشيه يعالون قد ألغى زيارة له لبريطانيا خشية اعتقاله بعد أن رفعت منظمات حقوقية دعاوى ضده عندما شغل منصب رئيس الأركان بين الأعوام 2002 و 2005 بارتكابه جرائم حرب لدوره في تصفيه القائد الشهيد صلاح شحادة في قطاع غزة مما أدى في حينه أيضا إلى استشهاد 14 فلسطينيا.

كما نجا وزير الدفاع السابق إيهود باراك من الاعتقال في لندن أيضا لمحاكمته على جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل أثناء عدوانها على قطاع غزة عام 2008، وذلك بعد أن تدخلت وزارة الخارجية البريطانية لدى القضاء لحمايته بذريعة الحصانة الدبلوماسية.

المصدر : الجزيرة