ضرب زلزال بقوة 6.9 درجات اليوم الاثنين قبالة سواحل جزر سليمان جنوبي المحيط الهادي، مع استبعاد وقوع مد زلزالي مدمر.

وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن زلزالا بقوة 6.9 درجات على مقياس ريختر وقع على بعد نحو 180 كيلومترا جنوبي دادلي، وعلى بعد مئتي كيلومتر من العاصمة هونيارا بجزر سليمان.

وقال مركز المحيط الهادي للتحذير من موجات تسونامي في هاواي إنه ليس من المتوقع حدوث مد زلزالي مدمر.

كما قدر مسؤولون أستراليون قوة الزلزال تحت البحر بـ6.8 درجات، مؤكدين أنه لا يوجد خطر تسونامي.

وقال خبير الزلازل في جزر سليمان هيو غلانفيل إنهم شعروا بالزلزال على مساحة واسعة، لكنه كان بعيدا عن المراكز السكانية، حيث وقع تحت البحر وليس على الأرض، الأمر الذي يحد من تأثيراته، مؤكدا عدم وجود تسونامي أو أضرار كثيرة نتيجة هذا الزلزال.

وجزر سليمان جزء من "حزام النار" بالمحيط الهادي، وهي منطقة معروفة بنشاطها الزلزالي المتكرر وثوراتها البركانية، كما أن هذه الأنواع من الهزات هي من الحوادث الشائعة بالمنطقة كما يقول غلانفيل.

كما تعد تلك المنطقة من أكثر المناطق الزلزالية نشاطا في العالم، وقد ضرب زلزال بقوة سبع درجات على مقياس ريختر الشهر الماضي قبالة سواحل الجزر، ولم يتم الإبلاغ عن أي أضرار.

وفي 2013 قتل عشرة أشخاص وشرد الآلاف بعد أن ضرب جزر سليمان زلزال تسونامي قوته ثماني درجات.

المصدر : وكالات