قال البيت الأبيض أمس الجمعة إن وفاة زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا محمد عمر "تمثل فرصة لإحراز مزيد من التقدم على طريق إقامة أفغانستان مستقرة وآمنة".

ونقلت وكالة رويترز عن البيت الأبيض قوله في بيان إن "أوساط المخابرات الأميركية أكدت وفاة زعيم طالبان الملا عمر، ولكن ملابسات وفاته ما زالت غامضة".

ووصفت الولايات المتحدة الأربعاء الماضي التقارير الواردة عن وفاة الملا عمر بأنها تتسم بالمصداقية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إريك شولتز في مؤتمر صحفي يومها إن أجهزة الاستخبارات الأميركية تدرس الملابسات المحيطة بوفاة زعيم طالبان، لكنه لم يعلق على تاريخ حدوثها.

وكانت المخابرات والرئاسة الأفغانية قد أعلنتا الأربعاء الماضي أن عمر توفي قبل عامين بأحد مستشفيات كراتشي في أبريل/نيسان 2013 في ظروف غامضة.

وأفادت مصادر حكومية وناشطون في وقت سابق بأن الملا عمر توفي قبل عامين في باكستان جراء مرضه.

وكان الملا عمر زعيم طالبان "الراحل" اختفى عن الأنظار منذ نهاية عام 2001، ومن المرجح أنه كان يقيم في باكستان.

وتقاتل القوات الأفغانية حركة طالبان بدعم محدود من جانب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وذلك بعد انسحاب معظم القوات الأجنبية من أفغانستان عام 2014، حيث انتهت العمليات القتالية لـحلف شمال الأطلسي (ناتو).

المصدر : وكالات