قررت الحكومة التشادية في نجامينا إجلاء السكان من الجزر الواقعة في بحيرة تشاد، وذلك بعد ما شهدت المنطقة مؤخرا معارك مع مسلحي جماعة بوكو حرام استمرت أسبوعين.

وقال وزير إدارة الأراضي والأمن العام عبد الرحيم بريمة حامد في مقابلة مع قناة الجزيرة، إن الحكومة ستساعد السكان على الخروج من جزر بحيرة تشاد البالغ عددها 810 جزر، حتى يتسنى تطهيرها ممن سماهم إرهابيي بوكو حرام.

وأضاف الوزير التشادي أن الجيش المشترك بين كل من تشاد ونيجيريا والكاميرون والنيجر وبنين -والذي بدأ رسميا الانتشار أمس الجمعة- سينهي تماما "جيوب" بوكو حرام.

وأول أمس الخميس أعادت تشاد تفعيل عقوبة الإعدام بعد ستة أشهر من إلغائها، بعد أن أجاز نواب البرلمان مشروع قانون صارم لمكافحة الإرهاب للتصدي لهجمات بوكو حرام الدامية.

وعززت تشاد مؤخرا إجراءاتها الأمنية بعد أن تعرضت لهجومين انتحاريين في ظرف شهر، أحدهما تفجير في سوق مزدحمة بالعاصمة نجامينا.

وقبل ذلك فرضت الحكومة التشادية حظرا على ارتداء النقاب، كما منعت أول أمس الخميس التسول.

وفي إطار إجراءات أمنية جديدة تهدف إلى منع مسلحي بوكو حرام من تنفيذ هجمات داخل أراضيها، أبعدت الكاميرون أكثر من ألفي مواطن نيجيري كانوا يقيمون في البلاد بصورة غير شرعية.

وقالت مسؤولة بإحدى منظمات المجتمع المدني المحلية تُدعى مي علي، إن معظم هؤلاء النيجيريين "فروا من الفظائع التي ترتكبها بوكو حرام" ولاذوا بالكاميرون.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية