طالبت ماليزيا بإنشاء محكمة دولية خاصة بتحطم طائرة البوينغ الماليزية في يوليو/تموز 2014 شرقي أوكرانيا، ووزعت الأربعاء مشروع قرار بهذا الشأن في الأمم المتحدة.

ويطالب مشروع القرار بإنشاء محكمة دولية خاصة لمقاضاة المسؤولين عن تحطم الطائرة، تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لإلزام الدول الأعضاء بالتعاون معها تحت طائلة فرض عقوبات عليها.

وجاء في نص القرار الماليزي أن هذه المحكمة ستشكل "ضمانة فاعلة لقيام آلية مستقلة وغير منحازة لمحاسبة المسؤولين"، واصفة إسقاط الطائرة بأنه "تهديد للسلام والأمن في العالم".

واعتبر رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي -الذي تقود بلاده التحقيق- الجمعة أن تشكيل محكمة أممية خاصة هو "الخيار الأفضل" لمحاكمة المسؤولين عن الكارثة.

لكن غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي رأى أن مثل هذه المحكمة ستكون "غير مناسبة وغير مفيدة".

وكانت ماليزيا أبلغت مجلس الأمن الأسبوع الماضي بأنها مستعدة لتقديم قرارها رغم معارضة روسيا التي تعتبر هذه الخطوة سابقة لأوانها.

وقد أُسقطت طائرة البوينغ 777 التابعة لشركة الخطوط الجوية الماليزية وهي تقوم بالرحلة أم أتش 17 بين أمستردام وكوالالمبور في 17 يوليو/تموز شرقي أوكرانيا، في وقت كانت تدور فيه معارك بتلك المنطقة بين الانفصاليين الموالين لروسيا والقوات الحكومية الأوكرانية، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها الـ298.

وتؤكد أوكرانيا والولايات المتحدة أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض جو سلمته موسكو إلى الانفصاليين، في حين تتهم روسيا الجيشَ الأوكراني بإسقاطها.

المصدر : الفرنسية