أعلن متحدث باسم الجيش المالي أن قوات فرنسية خاصة قتلت قائداً في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي كان قد أُفرج عنه العام الماضي في عملية تبادل مع رهينة فرنسية في الدولة الواقعة بغرب أفريقيا.

وقال المتحدث موديبو ناما تراوري اليوم الثلاثاء، إن محمد علي آغ ود حسين قُتل في وقت مبكر صباح الأحد في عملية شنتها قوات فرنسية خاصة في جبل تاغرغرا بالقب من مدينة كيدال شمال دولة مالي.

وذكر الجيش الفرنسي في بيان له أنه خلال العملية العسكرية "اعتُقل إرهابيان وقُتل ثالث وهو علي آغ ود حسين، الذي يُعد أحد قادة العمليات في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في المنطقة".

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن اثنين من القوات الخاصة جُرحوا في العملية التي خاضتها في الدولة الأفريقية المضطربة، حيث تحتفظ فرنسا بقوات لها هناك منذ عام 2013، عندما شنت حملة عسكرية لدحر المسلحين الإسلاميين الذين استولوا على منطقة شمال مالي.

واعترفت مالي في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن أربعة سجناء أُفرج عنهم مقابل الرهينة الفرنسي سيرج لازارفيتش، الذي قضى ثلاث سنوات في الأسر لدى مسلحين إسلاميين، وهو ما لم تُعلن عنه فرنسا من قبل.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية