بدأ الجيش الروسي اليوم الثلاثاء مناورات عسكرية للتحقق من "جاهزية القتال" لدى قواته المنتشرة في حليفته أرمينيا، التي تواجه مظاهرات شعبية ونزاعا قديما مع أذربيجان المجاورة.

وقال المكتب الإعلامي للمنطقة العسكرية الجنوبية لروسيا -في بيان- "خلال عملية التفقد المفاجئة هذه، ستبحث لجنة في جاهزية القتال لدى قوات سلاح الجو المتمركزة في إريبوني، وتلك المتواجدة في قاعدة غيموري العسكرية".

وأوضح البيان أن المناورات تجري في مراكز التدريب في كامخود وألاغياز وستتولى مراقبتها طائرات دون طيار.

وكانت روسيا أجرت مناورات عسكرية غير مسبوقة الحجم في مارس/آذار الماضي، شملت نشر جنود في أرمينيا والجمهوريتين الانفصاليتين الجورجيتين أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وتمتلك روسيا قواعد عسكرية في أرمينيا -الجمهورية السوفياتية السابقة في القوقاز- منذ عام 1995.

وتواجه السلطات الأرمينية منذ 19 يونيو/حزيران الماضي مظاهرات شعبية في العاصمة يريفان احتجاجا على الإعلان عن رفع أسعار الكهرباء بنسبة 16%. 

كما تشهد أرمينيا -حليفة روسيا التقليدية- نزاعا منذ سنوات مع أذربيجان للسيطرة على منطقة ناغورنو كارباخ المتنازع عليها بين البلدين.

المصدر : الفرنسية