قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية صديق صديقي إن "انتحاريا" هاجم بسيارة ملغومة قافلة
لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في العاصمة كابل الثلاثاء، دون أن يتأكد بعد عدد الضحايا في الهجوم.

وأضاف أنه لم يتضح على الفور وجود ضحايا جراء الهجوم الذي وقع في منطقة شاه شهيد شرقي كابل، وهو ثاني هجوم خلال أسبوع يستهدف قوافل القوات الأجنبية في أفغانستان.

من جهتها، أعلنت متحدثة باسم الناتو -لوكالة الصحافة الفرنسية- أن هجوما بقنبلة استهدف الثلاثاء القوات التابعة للناتو في كابل، دون أن تتحدث عن ضحايا. وقال نجيب دانش مساعد المتحدث باسم الداخلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن الانفجار وقع في جنوب شرق العاصمة، وقد يكون ناجما عن عملية "انتحارية".

وأواخر الشهر الماضي، هاجم شخص كان يقود سيارة ملغومة رتلا عسكريا لجنود من قوات  الأطلسي على الطريق الرئيسي بين مطار كابل والسفارة الأميركية. وهزت قوة الانفجار النوافذ في الحي الدبلوماسي الذي يخضع لحراسة مشددة.

يُذكر أن القوة الأطلسية -التي كانت تعد أكثر من 140 ألف جندي في أوج التدخل العسكري الغربي عام 2010- أجرت انسحابا تدريجيا من البلاد، وباتت تعد اليوم حوالى 12 ألفا معظمهم من الأميركيين المكلفين بمساعدة وتدريب القوات الأفغانية في محاربتها لحركة طالبان.

المصدر : وكالات