اجتمع الزعماء السياسيون في اليونان اليوم بعد أن صوت المواطنون مؤيدين الحكومة في رفض شروط تقشف جديدة يتضمنها برنامج للإنقاذ اقترحه الدائنون الدوليون على أثينا. وقد جاءت ردود الفعل الأوروبية متشددة تجاه اليونان، في حين أعلنت روسيا وقوفها إلى جانب اليونان.

واستدعى اليوم الرئيس اليوناني بروكوبيس بافلوبولوس رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس والزعماء السياسيين في البلاد لعقد اجتماع استثنائي يبحث الوضع في البلاد خاصة، والإجراءات الواجب اتخاذها بعد الاستفتاء أمس.

ويتوقع أن يطلب تسيبراس من المجتمعين تشكيل جبهة موحدة في الوقت الذي يعتزم فيه بدء مفاوضات جديدة مع المقرضين الدوليين.

وقال مصدر حكومي يوناني إن تسيبراس اتفق مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عبر الهاتف على أن تقدم اليونان مقترحات للقمة الأوروبية التي ستُعقد غدا في بروكسل.

وستبحث القمة تداعيات الاستفتاء في اليونان بعد أن رفض الناخبون شروط الدائنين الدوليين.

يأتي هذا بعد يوم من استفتاء عام أفضى إلى رفض أكثر من 61% من اليونانيين إجراءات التقشف التي اقترحها دائنو أثينا (الاتحاد الأوروبي و صندوق النقد الدولي و البنك المركزي الأوروبي) في مقابل تعويم جديد لاقتصاد بلادهم.

video


ردود فعل
وجاءت ردود الفعل الأوروبية الرسمية متشددة بعض الشيء تجاه اليونان وحكومتها بعد إعلان نتيجة الاستفتاء على شروط الدائنين, فقد اعتبر وزير الاقتصاد الألماني سيغمار غابريال أن رئيس الوزراء اليوناني قطع آخر الجسور بين بلاده وأوروبا.

ورأى رئيس مجموعة اليورو يروين ديسل بلوم أن نتيجة الاستفتاء مؤسفة جدا لمستقبل اليونان، ولا بد من اتخاذ تدابير صعبة وإجراء إصلاحات.

من جانبه اعتبر وزير المالية الفرنسي ميشال سابان أن تمويل المركزي الأوروبي للمصارف اليونانية يجب ألا ينخفض وأن على أثينا أن تقدم مقترحات جديدة.

أما وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني فقد أكد أن على الأوروبيين معاودة البحث عن اتفاق للخروج من المتاهة اليونانية.

من جهته قال وزير المال البلجيكي يوهان فان أوفرفلت إن المفاوضات المقبلة لا يمكن في أي حال أن تعرض للخطر مستقبل الاتحاد النقدي.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر مطلعة أن البنك المركزي الأوروبي سيبقي السقف المفروض حاليا على تمويله من السيولة الطارئة للبنوك اليونانية.

وذكرت الوكالة أن هذه الخطوة لا تتيح للمصارف اليونانية وقتا يذكر قبل استنفاد التمويل الحالي المتاح لها والبالغة قيمته نحو 89 مليار يورو.

وأضافت الوكالة أن هذا الأمر يؤكد أن البنوك العاملة في البلاد ستظل مغلقة في الأيام القليلة المقبلة على أقل تقدير جراء هذه القيود.

وخارج أوروبا عبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن دعمه للشعب اليوناني لتجاوز الصعوبات التي يواجهها.

وأمل أن تتمكن اليونان من التوصل إلى "تسوية" مع دائنيها الأوروبيين، بعد استفتاء أمس الذي أقر برفض شروط تقشف جديدة لاستمرار أوروبا بتقديم المساعدات لأثينا.

المصدر : وكالات