تلتزم بريطانيا -وعلى رأسها الملكة إليزابيث ورئيس الحكومة ديفد كاميرون اليوم الجمعة- دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا الهجوم الذي استهدف فندقا في تونس وسقط فيه 38 قتيلا، بينهم ثلاثون بريطانيا.

وتنكس الأعلام في المدارس والمقار الحكومية وفي بطولة ويمبلدون لكرة المضرب إحياء لذكرى الضحايا البريطانيين عند الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش.

يذكر أن حصيلة الضحايا البريطانيين في الهجوم على الفندق بسوسة التونسية هي الأكبر بالنسبة للمملكة المتحدة منذ أن فجر أربعة مهاجمين أنفسهم في لندن في السابع من يوليو/تموز 2005 وقتلوا 52 شخصا.

وستقف الملكة إليزابيث وزوجها الأمير فيليب دقيقة صمت خلال زيارتهما لجامعة ستراث كلايد في غلاسغو، أما كاميرون فسيقوم بالخطوة نفسها في دائرة ويتني الانتخابية بشمال غرب لندن.

ويتوقع أن تشارك مساجد عدة في بريطانيا بدقيقة صمت، وكذلك خلال صلاة الجمعة.

وفي ويمبلدون سيتم تأخير بدء المباريات 45 دقيقة حتى الساعة 11:15 بتوقيت غرينتش للسماح للاعبين والمشاهدين بالمشاركة في دقيقة صمت.

وكانت السلطات البريطانية قد أكدت أنها تمكنت من تحديد هوية رعاياها الذين قتلوا في تونس الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية