استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) للاعتراض على مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يقر تشكيل محكمة دولية خاصة لملاحقة المسؤولين عن إسقاط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا العام الماضي.

وصوتت لصالح القرار 11 دولة، في حين تحفظت عليه ثلاث دول هي الصين وفنزويلا وأنغولا. وقبيل التصويت، التزم أعضاء المجلس الـ15 دقيقة صمت حدادا على الضحايا الـ298 الذين قضوا في الحادث، وغالبيتهم هولنديون.

وحظي القرار خصوصا بدعم لندن وواشنطن وباريس التي تتهم الانفصاليين الأوكرانيين الموالين لروسيا بإسقاط الطائرة. في المقابل، وجهت روسيا أصابع الاتهام للجيش الأوكراني.

ويطلب مشروع القرار الذي قدمته ماليزيا نيابة عن الدول التي تتولى التحقيق في الحادثة من جميع أعضاء الأمم المتحدة التعاون الكامل في التحقيقات وملاحقة المتهمين.

وترفض روسيا المشروع لعدم إشراكها في التحقيقات التي تجريها كل من ماليزيا وأستراليا وبلجيكا وهولندا وأوكرانيا.

وأسقطت الطائرة الماليزية (الرحلة أم أتش 17) في شرق أوكرانيا في 17 يوليو/تموز 2014 مما أسفر عن مقتل 298 شخصا هم الركاب وأفراد الطاقم.

وتتهم كييف والغرب الانفصاليين الموالين لموسكو باستخدام صاروخ أرض جو من طراز "بوك" حصلوا عليه من روسيا لإسقاط الطائرة، لكن موسكو تنفي هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات